الحكومة المصرية تعلن الإخوان جماعة "إرهابية"   
الأربعاء 1435/2/22 هـ - الموافق 25/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)

قرر مجلس الوزراء المصري اليوم اعتبار جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية" في الداخل والخارج، واتهمها بالوقوف وراء حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية بمدينة المنصورة فجر الثلاثاء، الذي أدى إلى سقوط 16 قتيلا -معظمهم من الشرطة- ونحو 140 جريحا من بينهم قيادات أمنية رفيعة.

وقال حسام عيسى نائب رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للحكومة إن مصر "لن ترضخ لإرهاب الجماعة، وقد روعت بالجريمة البشعة التي ارتكبتها الجماعة بتفجير مديرية أمن الدقهلية وسقوط شهداء ومصابين أكثرهم من الشرطة والباقي من المدنيين المسالمين من أبناء المنصورة وذلك في إعلان واضح من  جماعة الإخوان المسلمين أنها لا تعرف غير العنف".

وأكد عيسى أنه سيتم تطبيق القانون على كل من يشترك في الجماعة أو التنظيم بالكتابة أو من يمولها وإخطار الدول العربية المنضمة لمكافحة الإرهاب بهذا القرار.

وبدوره أعلن وزير التضامن الاجتماعي أحمد البرعي أن "جميع انشطة جماعة الإخوان بما فيها التظاهر محظورة"، مشيرا إلى أنه في حالة مخالفة الجماعة لهذه القرارات ستطبق عليها بنود "مكافحة الإرهاب" التي أضيفت إلى قانون العقوبات المصري في العام 1992.

ويأتي اتهام الحكومة لجماعة الإخوان بالوقوف وراء حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية رغم إعلان جماعة أنصار بيت المقدس اليوم مسؤوليتها عن التفجير.

وقالت الجماعة في بيان بث على شبكة الإنترنت إن عناصرها استهدفوا مديرية أمن الدقهلية التي وصفتها بأنها "أحد أوكار الردة والطغيان التي لطالما كانت حربا على الإسلام والمسلمين"، مشيرة إلى أن العملية نفذت بواسطة انتحاري سمته "أبو مريم".

وسبق أن تبنت جماعة أنصار بيت المقدس عدة هجمات كان أعنفها محاولة اغتيال فاشلة استهدفت موكب وزير الداخلية أعنفها في سبتمبر/أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة