اختطاف أربعة إندونيسيين جنوب الفلبين   
الثلاثاء 1423/4/7 هـ - الموافق 18/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون يعرضون أصفادا استخدمت لتقييد الرهائن وأسلحة صادروها أثناء العمليات الأخيرة ضد جماعة أبو سياف (أرشيف)
قال مسؤولون فلبينيون إن مسلحين هاجموا مركبا لنقل البضائع في جنوب الفلبين واختطفوا قبطان المركب وثلاثة من أفراد الطاقم. وقال التلفزيون الفلبيني إن أربعة إندونيسيين اختطفوا في هجوم الأحد, بيد أن خفر السواحل نفوا علمهم بجنسية المختطفين.

وعلى الرغم من أن مالك المركب أكد أن الهجوم جرى قرب جزيرة باسيلان التي تسيطر عليها جماعة أبو سياف, فإن قوات خفر السواحل قالت إنها غير متأكدة من أن الجماعة التي تتهمها واشنطن بالارتباط بتنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن هي التي نفذت العملية.

وتقوم جماعة أبو سياف التي تقاتل من أجل إقامة دولة إسلامية مستقلة جنوب الفلبين بأعمال خطف المدنيين للحصول على فدية مالية. وكانت الحكومة قد حذرت في وقت سابق من أن الجماعة قد تختطف المزيد من الرهائن عقب انتهاء عملية لتحرير ثلاثة رهائن (زوجين أميركيين وممرضة فلبينية) بمقتل أحد الزوجين والممرضة وإنقاذ الزوجة.

وكان المنصر الأميركي مارتن بورنهام وزوجته غراسيا من بين ثلاثة أميركيين اختطفتهم جماعة أبو سياف مع آخرين يوم 27 مايو/أيار 2001 من منتجع سياحي جنوب غرب البلاد واقتادتهم إلى جزيرة باسيلان المعقل الرئيسي للجماعة.

وقتلت أبو سياف السائح الأميركي غيرمو سوبيرو من سكان كاليفورنيا في يونيو/حزيران من العام الماضي. وينتشر نحو ألف جندي أميركي في جنوب الفلبين منذ أواخر يناير/كانون الثاني الماضي لتدريب الجيش على مكافحة ما يسمى الإرهاب ومحاربة مقاتلي أبو سياف. وأعلنت واشنطن مؤخرا أنها تبحث تمديد وجود قواتها في الفلبين، وأكد نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز أن ذلك لا يعني تغيير طبيعة المهام الاستشارية التي تقوم بها هذه القوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة