البيت الأبيض يشجب فشل "الشيوخ" بتمديد مراقبة الاتصالات   
الاثنين 1436/8/13 هـ - الموافق 1/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:18 (مكة المكرمة)، 6:18 (غرينتش)

شجب البيت الأبيض الأميركي فشل مجلس الشيوخ في التوصل لاتفاق لتمديد العمل بقانون يتيح لوكالة الأمن القومي جمع البيانات الهاتفية التي يجريها الأميركيون, معتبرا أن ذلك يشكل خطرا حقيقيا على الأمن القومي الأميركي.

ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست في بيان مجلس الشيوخ إلى العمل على أن تدوم عملية التوقف عن جمع البيانات الهاتفية أقل فترة ممكنة, وطالب أعضاء المجلس "بالتعالي عن الحسابات الحزبية في التعاطي مع هذه القضية الحساسة".

وأضاف البيان أنه "في مسألة على هذا القدر من الأهمية تتعلق بأمننا القومي يجب على أعضاء مجلس الشيوخ أن يضعوا جانبا اعتباراتهم الفئوية وأن يتصرفوا بسرعة".

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ قد أعلنوا الأحد أن المجلس فشل في التوصل إلى اتفاق بشأن تمديد العمل بالمادة 215 من قانون "باتريوت" التي تشرع جمع البيانات الهاتفية, وهو ما يعني وقف العمل بالقانون.

وكان البيت الأبيض حذر في وقت سابق من هذا الأسبوع مجلس الشيوخ من أنه إذا لم يقر مشروع قانون إصلاح برنامج وكالة الأمن القومي لجمع البيانات الهاتفية بحلول منتصف الليلة الماضية فإن الوكالة ستضطر إلى فصل الخوادم التي تتيح لها جمع هذه البيانات.

وينص مشروع الاتفاق الذي فشل المجلس في إقراره، على الاستمرار في تخزين بيانات الاتصالات الهاتفية التي تجري في الولايات المتحدة, ولكنه أوكل هذه المهمة إلى مشغلي الهواتف وليس إلى وكالة الأمن القومي التي ستحتاج لإذن من المحكمة للاطلاع على بيانات محددة.

وقال مصدر قريب من زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إن المجلس سيواصل خلال الأسبوع المقبل النظر في النص الذي فشل في إقراره مساء أمس الأحد، مشيرا إلى أن التصويت النهائي عليه سيتم على الأرجح يوم الثلاثاء أو الأربعاء.

يذكر أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن وافق على قانون باتريوت المثير للجدل بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001, وتم في عهد الرئيس باراك أوباما العمل بأجزاء من هذا القانون الذي يرى منتقدوه أنه يحد من الحريات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة