عميل موساد يقر باستخدام جوازات مزورة   
السبت 1431/3/6 هـ - الموافق 20/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:27 (مكة المكرمة)، 11:27 (غرينتش)

تشييع جثمان المبحوح في دمشق وحماس توعدت بالانتقام (الجزيرة)

أكد أحد العملاء السابقين في جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) في مقابلة مع صحيفة تايمز البريطانية أن تل أبيب استخدمت أكثر من مرة و"تحت ذرائع مختلفة" جوازات سفر أوروبية تعود لإسرائيليين يتمتعون بازدواجية الجنسية.

وأضاف بالقول "هناك أوقات تكون فيها تلك الجوازات ذات فائدة، سواء أكانت أوروبية أو تعود لأي جهة أخرى" ، وقال "إنه عبر خبرتي السابقة، فقد استخدمنا جوازات سفر تعود لمواطنين بريطانيين".

ومضت تايمز إلى أنه بينما ترفض تل أبيب تأكيد أو نفي تورطها في عملية اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح، فإن المسؤولين الإسرائيليين يخشون أن تؤدي القضية برمتها إلى أزمة علاقات دبلوماسية مع بريطانيا.

وأضافت الصحيفة أن الموقف الإسرائيلي الراهن قد يتبدل إذا أكدت تحقيقات شرطة دبي على أن الفلسطينيين والعضوين السابقين في الأجهزة الأمنية التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أحمد حسنين وأنور شحيبر قدما عونا لخلية الاغتيال الإسرائلية، ومضت إلى أن الفلسطينيين قد يشكلان دليلا قويا على وقوف الموساد الإسرائيلي وراء عملية الاغتيال.

معرفة شخصية

وأوضحت تايمز أن أحد الفلسطينيين توجه إلى دبي بعد أن أصدرت السلطة الفلسطينية في رام الله بحقه حكما بالإعدام بسبب تعاونه مع إسرائيل وأنه تعرف في دبي على زميله الآخر القادم من غزة.

وأكد مسؤول أمني فلسطيني كبير للصحيفة أنه يبدو أن الفلسطينيين الاثنين يعرفان محمود المبحوح معرفة شخصية أثناء خدمتهما في الاستخبارات العسكرية السابقة في قطاع غزة.

وأشارت تايمز إلى أن شهادة الفلسطينيين تعد بالغة الأهمية، مضيفة أن دبي استعادتهما بعد أن غادرا البلاد في وقت عملية الاغتيال.


ونسبت الصحيفة إلى قائد شرطة دبي ضاحي خلفان تميم القول إن أحد الفلسطينيين سبق أن التقى بأحد المتهمين بنتفيذ عملية الاغتيال في "مكان مشبوه وبطريقة مشبوهة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة