رئيس ليبيريا المؤقت يستعد لتسلم مهمة صعبة   
الاثنين 18/8/1424 هـ - الموافق 13/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إعادة اللاجئين إلى ديارهم من أولى مهمات الحكومة الليبيرية المؤقتة (أرشيف - رويترز)

يتولى رئيس الحكومة الليبيرية المؤقت جيودي برايانت (54 عاما) مهامه غدا الثلاثاء وسط تحديات كبيرة تواجهه في قيادة البلاد التي عانت الكثير من الأزمات.

وتتركز مهمة إدارة برايانت في نزع أسلحة المقاتلين وإعادة مئات الآلاف من اللاجئين إلى ديارهم قبل الانتخابات التي تجرى عام 2005.

ويأمل الوسطاء الإقليميون في أن تتوصل الحكومة المؤقتة لمعرفة أسباب الصراع الذي أسفر عن سقوط أكثر من 200 ألف قتيل وانتقال الفوضى إلى بلدان مجاورة مثل سيراليون وغينيا وساحل العاج.

وقال أكبر وسيط من دول غرب أفريقيا بليبيريا عبد السلام أبو بكر "سيمر السلام في ليبيريا بطريق طويل قبل تسوية أسباب الصراع بالمنطقة، وستكون مهمة الحكومة الجديدة هي إرساء أسس السلام وإعادة إعمار البلاد بدعم من المجتمع الدولي".

كما أن لدى الليبيريين آمالا عريضة في أن تنعش الإدارة الجديدة الوضع الاقتصادي لبلد لا يتعدى فيه دخل الفرد اليومي دولارا واحدا في وقت يُعتبر فيه البلد من أكثر بلدان أفريقيا ثراء.

واختار زعماء الفصائل المتناحرة رجل أعمال لقيادة ليبيريا بعد أن وقعوا على اتفاقية سلام إثر خروج الرئيس السابق تشارلز تايلور من البلاد في أغسطس/ آب.

ومع ذلك يتخوف المراقبون من ظهور خلافات داخل الحكومة التي تضم وزراء من فصيلين للمتمردين ومن حكومة تايلور السابقة وبعض من معارضيه السياسيين وأعضاء من المجتمع المدني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة