حوادث السير قتلت 269 طفلا أوكرانيا منذ بداية 2008   
الأحد 8/8/1429 هـ - الموافق 10/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)

تهور الكبار أدى إلى مقتل الكثير من الصغار (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق–كييف

رغم كل التحذيرات التي أطلقتها إدارة شرطة المرور والإجراءات العقابية التي فرضتها بحق المخالفين لقواعد السلامة والقوانين المرورية، لا تزال حوادث السير في أوكرانيا ظاهرة خطيرة متفاقمة تشكل هاجسا بالنسبة للأوكرانيين.

فقد كشفت مصادر إعلامية تابعة لشرطة المرور أنه منذ بداية عام 2008 وقع في البلاد 2268 حادثا مروريا تسببت بأضرار جسدية ومادية جسيمة، إضافة إلى عشرات آلاف الحوادث التي اقتصرت نتائجها على الضرر المادي فقط.

الأطفال والحوادث
حوادث السير ظاهرة متفاقمة في أوكرانيا (الجزيرة نت-أرشيف)
وقالت تلك المصادر إن 2067 حادثا من إجمالي عدد الحوادث كان بوجود أطفال لا تتجاوز أعمارهم سن الرابعة عشرة، مما أدى إلى مصرع 269 طفلا وإصابة 3229 آخرين بأضرار وإعاقات جسدية متنوعة.

وأشارت إلى أن عدد الحوادث التي تسبب بها الأطفال أنفسهم هو 608، وراح ضحيته 36 طفلا إضافة لإصابة 635 آخرين بينما تسبب كبار السن بمعظم الحوادث الباقية، وأن أكبر نسب لحوادث السير عموما موجودة في كل من العاصمة كييف ودنيبروبيتروفسك، ودونيتسك، ولوجانسك، وسيفاستوبيل.

أسباب الظاهرة
وقال العامل في إدارة شرطة المرور الأوكرانية شفيدكي إيغور في حديث للجزيرة نت "اتخذت الإدارة أخيرا قرارا بتشديد الرقابة على منح رخص القيادة، ومنحها فقط للجديرين بها والعالمين بقواعد السلامة وقوانين المرور، وقررت سحب رخص السائقين الذين يرتكبون مخالفات قد تشكل خطرا عليهم أو على غيرهم".

وأوضح إيغور أن الأسباب المؤدية إلى تفاقم ظاهرة الحوادث المرورية في أوكرانيا هي "السرعة الزائدة عن حدودها، ورداءة حالة الطرق عموما في البلاد، وكثرة أعداد السيارات في السنوات القليلة الماضية بشكل كبير، وعدم الالتزام بقواعد السلامة والقوانين المرورية وتجاهلها".

فساد
شفيدكي إيغور (الجزيرة نت)
لكن رئيسة منظمة "كورا" الإنسانية ليليا توكاريفا قالت للجزيرة نت إن انتشار الرشوة والفساد بين صفوف العاملين في شرطة المرور هو من أكثر الأسباب المؤدية إلى تفاقم هذه الظاهرة، وإن كل الإجراءات التي ستتخذها إدارة شرطة المرور ستبوء بالفشل ما دامت مشاكل المخالفات والتجاوزات تحل بالرشوة لا بالعقاب.

وأضافت "يلجأ موظفو شرطة المرور إلى أخذ الرشوة لتدني أجورهم مقابل غلاء المعيشة، وأعتقد أن أي علاج لظاهرة كثرة حوادث السير لا بد أن يبدأ بزيادة الرواتب بشكل يترفع بالموظفين عن أخذ الرشى من المخالفين".

يذكر أن أوكرانيا –وفق إحصاءات سابقة– تشهد يوميا ما بين ستمائة وتسعمائة حادث مروري، تتسبب بمقتل 20 إلى 30 شخصا وإصابة مئات آخرين إصابات مختلفة، وتشهد العاصمة كييف يوميا أكثر من ألف مخالفة لقوانين السير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة