محكمة إسرائيلية تمدد اعتقال قيادات الحركة الإسلامية   
الأربعاء 1424/3/14 هـ - الموافق 14/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشيخ رائد صلاح قبل مثوله أمس أمام المحكمة (الفرنسية)
سمحت الشرطة الإسرائيلية لرئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح بالخروج من السجن لبضع ساعات للمشاركة في جنازة والده الذي توفي الليلة الماضية. ورافقت الشرطة صلاح وعززت وجودها في منطقة أم الفحم خشية وقوع اضطرابات على خلفية اعتقال 15 عضوا من الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر.

وكانت محكمة الصلح في تل أبيب مددت فترة اعتقال الشيخ رائد صلاح وخمسة آخرين من أعضاء الحركة 13 يوما على ذمة التحقيقات، ومددت خمسة أيام لباقي المجموعة الذين اعتقلوا معه أمس.

وواصلت المحكمة الإسرائيلية مداولاتها حتى منتصف الليل بطلب من سلطات الأمن الإسرائيلية التي تتهم الشيخ رائد صلاح ورفاقه بإقامة مؤسسة إغاثة إنسانية، تقول إنها قدمت معونات مالية لحركة المقاومة الإسلامية حماس وعائلات الفدائيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان رئيس بلدية أم الفحم سليمان إغبارية قد أعلن أمس أنه سيتم تنظيم مسيرات احتجاجية على الاعتقالات في عدة مدن وقرى عربية داخل الخط الأخضر يوم الجمعة المقبل، كما ستنظم تظاهرة يوم السبت في مدينة أم الفحم.

وأضاف إغبارية أن الشرطة الإسرائيلية دهمت بعض المؤسسات وعاثت فيها فسادا وأخذت أجهزة كمبيوتر وملفات لجنة الزكاة المخصصة للأرامل والأيتام. ومن جهته قال مصطفى طليل محامي الشيخ رائد إن المعتقلين ناشطون في مؤسسات خيرية تدعم اليتامى والفقراء في الضفة الغربية وتقوم على صيانة وحماية المسجد الأقصى ومساعدة المؤسسات الصحية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة