أنباء عن اعتقال الرجل الثاني بقاعدة بلاد المغرب   
الثلاثاء 5/2/1434 هـ - الموافق 18/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:53 (مكة المكرمة)، 0:53 (غرينتش)
زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي عبد الملك دروكدال المكنى أبا مصعب عبد الودود(الجزيرة-أرشيف)
قال موقع إخباري جزائري على الإنترنت الاثنين إن المصالح الأمنية الجزائرية تمكنت من اعتقال الرجل الثاني  في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي المتحدث الإعلامي باسمه صالح قاسمي المدعو محمد أبو صلاح.
 
في سياق متصل تنظر محكمة جنايات العاصمة الجزائرية في فبراير/شباط بقضية 48 مسلحا، بينهم قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد الملك دروكدال المكنى أبا مصعب عبد الودود بتهم تأسيس "جماعة إرهابية" وارتكاب مجازر جماعية.

ونقل موقع "كل شيء عن الجزائر" الإخباري عن مصادر أمنية القول إن قاسمي اعتقل السبت الماضي أمام مطعم في بلدة الشرفة بولاية البويرة على بعد نحو 150 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية، مشيرا إلى أن قاسمي -وهو خبير في الاتصالات- يخضع للتحقيق، وتتهمه مصالح الأمن بكونه مهندس "العمليات الانتحارية" التي شهدتها العاصمة الجزائرية عام 2007.

في سياق متصل قال مصدر قضائي جزائري أمس الاثنين إن محكمة جنايات العاصمة الجزائرية ستنظر في فبراير/شباط القادم بقضية 48 مسلحا، بينهم قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أبو مصعب عبد الودود (42 عاما)، بتهم تأسيس "جماعة إرهابية" وارتكاب مجازر جماعية.

وأوضح المصدر أن المتهمين يحاكمون بتهم تأسيس جماعة إرهابية وارتكاب مجازر جماعية باستعمال المتفجرات في أماكن عمومية، والاختطاف باستعمال العنف، والتهديد بالقتل بدافع طلب الفدية، والتخريب العمدي لمبان عمومية ومركبات بواسطة مواد متفجرة.

وفي حالة إدانتهم سيحكم القانون الجزائري على هؤلاء بالإعدام.

كما ستنظر المحكمة نفسها في يناير/كانون الثاني في قضية سبعة متهمين موقوفين بتهمة إنشاء "جماعة إرهابية" مسلحة تعمل على نشر التقتيل والتخريب، ووضع متفجرات في أماكن عمومية، وقتل وجرح عدة أشخاص. كما يحاكم الموقوفون السبعة بتهمة الاختطاف والاغتصاب والقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصّد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة