قتلى وجرحى بالبراميل في ريف حلب   
الأربعاء 6/10/1436 هـ - الموافق 22/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:29 (مكة المكرمة)، 10:29 (غرينتش)

قال ناشطون إن 18 شخصا -جلهم أطفال ونساء- قتلوا اليوم الأربعاء، بينما جرح العشرات جراء إلقاء طيران النظام أربعة براميل متفجرة على قرية قصر البريج في ريف مدينة الباب بريف حلب الشمالي.

وأظهرت صور نشرها المكتب الإعلامي لمنظمة إسعاف بلا حدود ضحايا القصف من الأطفال.

كما تسبب القصف بأضرار مادية في منازل المدنيين والممتلكات الخاصة في القرية.

يذكر أن قرية قصر البريج تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وهي تبعد عن مدينة حلب قرابة 72 كيلومترا باتجاه الشرق بمحاذاة طريق الباب ومرورا ببلدة تادف.

هجمات ومعارك
وفي حلب أيضا قال ناشطون إن شخصين قتلا وجرح آخر جراء إلقاء طائرات النظام براميل متفجرة على قريتي بردة وكفر عبيد بريف حلب الجنوبي.

يأتي ذلك في الوقت الذي ما زالت فيه عمليتا فتح حلب وإدلب مستمرتين في هجوميهما على معاقل قوات النظام والقوات الموالية له في بلدات كفريا والفوعة بريف إدلب ونبل والزهراء في ريف حلب.

ويعد هذا التحرك في إطار التخفيف عن مقاتلي المعارضة في الزبداني، ومحاولة لإجبار قوات النظام ومقاتلي حزب الله اللبناني على فك الحصار عن المدينة التي تتعرض لهجوم عنيف بري وجوي.

قصف وقتلى
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد قالت "إن ثلاثين شخصا قتلوا أمس الثلاثاء جراء قصف قوات النظام السوري المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في مختلف المدن بسوريا".

وأوضحت الشبكة في بيان لها فجر اليوم الأربعاء "أن النظام استخدم في قصفه المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة المروحيات والصواريخ وقذائف الهاون".

وأفادت الشبكة بأن من بين القتلى ثمانية أطفال وأربع سيدات، إلى جانب مقتل أربعة أشخاص في معتقلات النظام.

من جانب آخر، ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية "أن النظام السوري قصف مدينة حرستا في الغوطة الشرقية لدمشق بالأسلحة الكيمائية والأسلحة الثقيلة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة