اختطاف الحارس الشخصي لوزير الخارجية الصومالي   
الأحد 1422/11/27 هـ - الموافق 10/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختطف مسلحون في العاصمة الصومالية مقديشو جنديا جيبوتيا يعمل حارسا شخصيا لوزير الخارجية الصومالي إسماعيل محمد حوري، وقال أحد زعماء القبائل الصومالية إن خاطفيه يطالبون بفدية قدرها خمسون ألف دولار مقابل الإفراج عنه.

وقال الزعيم القبلي الذي رفض الكشف عن اسمه إن الخاطفين رفضوا استلام مبلغ قدمه لهم أحد الوسطاء باعتباره أقل من المبلغ المطلوب بكثير.

ورفض مسؤولو الحكومة الانتقالية والشرطة في مقديشو التعليق على هذه الحادثة، ومن غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت عملية الخطف تجيء في إطار أعمال اللصوصية المنتشرة في الدولة الممزقة أم في إطار محاولات المعارضة المسلحة إضعاف الحكومة الانتقالية.

يشار إلى أن العديد من أعضاء الحكومة الصومالية الانتقالية التي شكلت في جيبوتي عام 2000 لديهم حراس شخصيون عينوا من قبل الحكومة الجيبوتية.

وكان أربعة أشخاص جرحوا في اليوم الأول من الشهر الجاري عندما ألقى مجهولون قنبلة يدوية على مقر إقامة رئيس الوزراء الصومالي حسن أبشير فرح الذي نجا من الحادث.

يذكر أن الحكومة الانتقالية التي شكلت بعد مؤتمر عرتا بجيبوتي العام قبل الماضي لم تلق تأييدا من معظم زعماء الحرب في الصومال، وشكل هؤلاء ائتلافا باسم المجلس الصومالي للمصالحة والإصلاح في مارس/ آذار العام الماضي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة