مقتل ثلاثة جنود صوماليين بقطع رؤوسهم   
السبت 1429/3/8 هـ - الموافق 15/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)
الجنود الصوماليون في معارك دائمة مع المسلحين (الجزيرة نت-أرشيف)

قتل ثلاثة جنود صوماليين وقطعت رؤوسهم في هجوم شنه مسلحون على نقاط تفتيش بالقرب من بلدة ليغو جنوبي مقديشو، كما قتل ضابط شرطة وحارسان شخصيان في هجوم منفصل آخر شمالي مقديشو.
 
وصرح مختار علي أحد كبار قادة جناح الشباب الإسلامي بأن "المجاهدين هاجموا القوات الحكومية التي تحرس الطرق للقوات الإثيوبية" مؤكدا مقتل ثلاثة منهم.
 
وأشار شهود عيان إلى أنهم أصيبوا بالرعب بعد مشاهدتهم ثلاث جثث بدون رؤوس قرب بلدة ليغو على الطريق الواصل بين مقديشو وبيدوا مقر البرلمان الصومالي المؤقت.
 
كما صرح المتحدث باسم المسلحين محمد شيخ كولو في اتصال هاتفي للفرنسية بأن "قتالاً كثيفاً" وقع في منطقة أدان لوغولي بالقرب من ليغو، مضيفا أن "جنود الحكومة" فروا من المنطقة بعد اشتباك قصير وقتل بعضهم، إلا أنه لم يستطع تأكيد عدد القتلى.
 
يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها جنود بقطع رؤوسهم منذ أن أطاحت القوات الحكومية وحليفتها الإثيوبية بقوات المحاكم الإسلامية أواخر عام 2006.
 
من ناحية أخرى وفي هجوم منفصل آخر قتل مسلحون ضابط شرطة وحارسين شخصيين وأصابوا اثنين من العاملين المحليين لدى منظمة أطباء بلا حدود على مسافة نحو 30 كيلومترا شمالي مقديشو، ولم يعرف ما إذا كان المهاجمون من المتمردين أم لا.
 
وتأتي هذه الهجمات بعد أيام من النداء الذي وجهته الحكومة الصومالية إلى المسلحين للانضمام إلى محادثات تقودها الأمم المتحدة، إلا أن فرص انضمام المسلحين إلى هذه المحادثات تبدو شبه مستحيلة، حيث يصر كثير من جماعات المعارضة الصومالية على انسحاب القوات الإثيوبية قبل بدء أي محادثات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة