مرشحو الرئاسة بالجزائر يتنافسون لجمع التوقيعات   
الجمعة 1424/12/29 هـ - الموافق 20/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد روابة- الجزائر

بلخادم: التحالف الرئاسي بصدد جمع مليون توقيع لبوتفليقة (رويترز)
قال رئيس المجلس الدستوري في الجزائر محمد بجاوي إن المجلس أكمل استعداداته لمراقبة الانتخابات الرئاسية أثناء عملية الاقتراع وقبله من خلال مراقبة ملفات المرشحين.

وأوضح أن يوم الاثنين المقبل هو آخر يوم لقبول ملفات المرشحين، وسيقوم المجلس بالنظر في استيفاء كل مرشح للشروط المطلوبة، وعلى رأسها توقيعات الناخبين من المواطنين أو المنتخبين في المجالس المحلية والبرلمان.

ويتم التحقق من صحة التوقيعات باستعمال أنظمة الحاسب الآلي، حيث يتم استبعاد توقيعات المواطنين غير المسجلين في قوائم الناخبين، وكذلك التوقيع لأكثر من مرشح.

وقد عزز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من وضعه الانتخابي بعد إعلان ثلاثة أحزاب تشكيل تحالف رئاسي لدعم حملته الانتخابية، وهذه الأحزاب هي التجمع الوطني الديمقراطي الذي يتزعمه رئيس الوزراء أحمد أويحيى وحركة مجتمع السلم (حمس) والحركة التصحيحية في جبهة التحرير الوطني برئاسة عبد العزيز بلخادم.

وأكد التحالف الرئاسي أنه بصدد جمع مليون توقيع لبوتفليقة الذي يتوقع أن يعلن ترشيحه رسميا في الأيام القليلة القادمة.

وبالمقابل أكد الأمين العالم لجبهة التحرير الوطني علي بن فليس ترشيحه. وتعهد أمام مجموعة من مناصريه بالدفاع عن "قيم العدالة والقانون" وكذلك "الديمقراطية والتعددية الحزبية" في الجزائر.

ومع اشتراط الحصول على التوقيعات تتأكد الصعوبات التي يواجهها المرشحون الذين لا تدعمهم أحزاب سياسية، وحتى الآن انسحب من السباق مولود حمروش بالإضافة إلى رئيس الحكومة السابق مقداد سيفي والجنرال رشيد بن يلس الذي اتهم الإدارة بمنعه من الترشيح عن طريق عرقلة عملية التصديق على التوقيعات.
__________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة