غالبية الأميركيين قلقون على سمعتهم في العالم   
الأربعاء 1426/6/27 هـ - الموافق 3/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

الأميركيين يدركون تضرر سمعتهم في الخارج لكن لا رؤية لديهم لمعالجة هذا الضرر (الفرنسية-أرشيف)


أظهر استطلاع للرأي قلق الأميركيين على سمعة بلادهم جراء السياسة الخارجية التي تتبعها الإدارة الأميركية واعتبر غالبيتهم أن الحكومة تسرعت في خوض الحرب.

 

فقد بين الاستطلاع الذي أجراه معهد الأبحاث بابليك أجندا ونشرت نتائجه أمس الثلاثاء في مجلة فورين أفيرز أن ثلاثة أميركيين من أربعة عبروا عن تخوفهم مما توحيه الولايات المتحدة من انعدام الثقة في الخارج ومشاعر الكراهية التي تثيرها لدى البلدان الإسلامية.

 

وهذه النتيجة تعكس الاعتقاد السائد بأن الشعب الأميركي لا يعرف ولا يأبه لصورته في الخارج، فالغالبية ترى أن صورة الولايات المتحدة تتضرر في الخارج وهي قلقة بشأن ذلك.

 

ورأى نحو 63% من الأميركيين أن اتهام الولايات المتحدة بالتسرع في خوض الحرب له مبرره وأن ثلاثة أرباعهم قلقون من خسارة الثقة في الخارج ومن تزايد الكراهية للولايات المتحدة في الدول المسلمة.

 

كما أعرب 82% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع عن قلقهم إزاء الخسائر الأميركية في العراق التي يعتبرونها مرتفعة جدا.

 

وكشف الاستطلاع أيضا عن شكوك الأميركيين الكبيرة في الإدارة الأميركية لكنه أظهر عدم توافق حول الطريقة الواجب سلوكها لمعالجة هذا الأمر.

 

وقد شمل الاستطلاع 1004 أشخاص راشدين وأجري بواسطة الهاتف في الفترة بين الأول و13 من يونيو/ حزيران الماضي بهامش خطأ قدره حوالي 3%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة