مجلس الأمن يرسل بعثة إلى الكونغو الشهر القادم   
الأربعاء 1422/1/10 هـ - الموافق 4/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مجلس الأمن الدولي أنه يخطط لإرسال بعثة من ثمانية مندوبين الشهر القادم إلى الكونغو ودول إفريقية أخرى مجاورة لها، سعيا لحمل الأطراف المتقاتلة في المنطقة على تطبيق اتفاقية لوساكا المبرمة بينها عام 1999.

وقال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن الحالي جيرمي غرينستوك إن البعثة ستتألف من مندوبي ثماني دول  أعضاء مجلس الأمن من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا ومالي وموريشيوس وتونس، وسيرأس البعثة المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة.

وقال غرينستوك إن بعثة مجلس الأمن ستقوّم مدى إيفاء أطراف النزاع بتعهداتها المتعلقة بسحب القوات وفقا للجدول الزمني المتفق عليه. وكان أطراف النزاع وافقوا في يناير/ كانون الثاني الماضي على سحب القوات 15 كيلو مترا من جبهات القتال. وتجدر الإشارة إلى أن للأمم المتحدة ما يقارب الثلاثة آلاف من جنود المراقبة المنتشرين بين دول الوسط الأفريقي. ومن المقرر أن تبدأ بعثة مجلس الأمن مهمتها منتصف مايو/ أيار المقبل.

وكان المجلس قد أرسل بعثة مماثلة في الشهر نفسه من العام الماضي ورأسها المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة في ذلك الوقت ريتشارد هلبروك، وتألفت البعثة من مندوبي سبع دول من أعضاء مجلس الأمن. وزارت البعثة كلا من الكونغو وزامبيا وزمبابوي ورواندا وأوغندا. ويتوقع أن تشمل بعثة هذا العام كذلك بوروندي، لكن رئيس مجلس الأمن لم يؤكد ذلك واكتفى بالقول إن البعثة ستزور الكونغو ودولا أفريقية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة