أردوغان: لن نذعن لحزب العمال   
الأربعاء 5/3/1434 هـ - الموافق 16/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:17 (مكة المكرمة)، 7:17 (غرينتش)
أردوغان: العنف لم يجلب لتركيا سوى الآلام (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أنه لن يذعن للمتمردين الأكراد مع أن حكومته تجري محادثات سلام تمهيدية مع زعيمهم المسجون عبد الله أوجلان سعيا إلى تسوية تفضي إلى نزع سلاحهم. لكن تلك المحادثات لم تمنع من توجيه ضربات جوية جديدة لقواعدهم في شمال العراق.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمس بالبرلمان "لا يمكن لأحد أن يجعلنا نستسلم. لم نتقهقر في مواجهة أي هجوم, ولن نأخذ أي خطوة للخلف". وأضاف "لم يجلب العنف والإرهاب شيئا لهذا البلد سوى الألم والدم والدموع. صدقوني نحن لدينا هدف واحد: حبس دموع الأمهات. نحن حذرون وحريصون, لكن يحدونا الأمل".

وعلى ما يبدو, كان أردوغان يرد بهذا الكلام على اتهامات للحكومة من دوائر قومية بالتساهل مع حزب العمال الكردستاني بعد الكشف عن بدء محادثات سلام تمهيدية مع زعيم الحزب عبد الله أوجلان الذي يقضي منذ عام 1999 حكما بالسجن المؤبد في سجن بجزيرة إيمرالي قرب إسطنبول.

وبدأت المحادثات الشهر الماضي, وتقول الحكومة إن الهدف منها التوصل إلى تسوية يتم في إطارها نزع سلاح حزب العمال الذي يشن منذ عام 1984 تمردا تسبب في مقتل أربعين ألف شخص في جنوب شرق تركيا.

وجرت لقاءات بين مسؤولين بالمخابرات التركية وأوجلان الذي زاره قبل أيام شقيقه الأصغر, ونقل عنه في زيارة سابقة دعوته مئات السجناء الأكراد المضربين عن الطعام إلى فك إضرابهم, وهو ما تم بالفعل.

وفيما بدا أنها خطوة لتخفيف القيود المشددة على أوجلان, وفرت له إدارة السجن لأول مرة جهاز تلفزيون فائق الدقة. وقال شقيقه عقب أحدث لقاء معه إنه قد يصدر بيانا بشأن المحادثات الجارية مع الحكومة عندما يزوره محاموه.

الطيران الحربي التركي شن 12 غارة في يوم واحد على موقع لحزب العمال (الأوروبية)

غارات تركية
ولم تحل المحادثات التي تجريها الحكومة التركية دون استئناف ضرب قواعد للحزب بشمال العراق الأيام الثلاثة الأخيرة الماضية.

وقالت مصادر أمنية وإعلامية تركية إن الطيران الحربي شن أول أمس فقط 18 غارة على مواقع المسلحين الأكراد في منطقتين بكردستان العراق.

وعاود الطيران أمس ضرب أهداف في شمال العراق وفقا لوسائل الإعلام التركية التي لم تشر إلى خسائر محتملة في صفوف مسلحي حزب العمال, كما لم تشر وكالة أنباء الفرات القريبة من حزب العمال إلى إصابات في تلك الغارات.

وهذه الغارات هي الأولى منذ بدأت محادثات السلام التمهيدية الشهر الماضي, وهي الأولى في 12 يوما على الأقل.

ووفقا لتقديرات تركية, فإن ما يصل إلى ألفين من عناصر العمال الكردستاني يتخذون من جبال كردستان العراق معقلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة