صحف غربية: هل عادت الحرب إلى العراق؟   
الأحد 1435/3/5 هـ - الموافق 5/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)
تصاعد الاشتباكات بين الجيش العراقي ومسلحي العشائر في بعض المحافظات بالعراق (الأوروبية)

تناولت صحف أميركية وبريطانية الأزمة العراقية المتفاقمة، وتساءلت إحداها عن عودة الحرب إلى العراق الذي وصفته بأكثر المناطق اضطرابا، وقالت أخرى إن فراغ السلطة بالشرق الأوسط أدى إلى صعود "المتشددين"، وقالت ثالثة إن سقوط مدن كالفلوجة بأيدي القاعدة يشكل ضربة للسلطات العراقية.

فقد قالت مجلة تايم الأميركية إن تنظيم القاعدة يواجه القوات الحكومية في مناطق تعتبر معاقل للسُنة كما هو الحال في محافظة الأنبار غربي بغداد، وذلك بعد أن بدأت المعارك على شكل اشتباكات بين القوات العراقية ومسلحي العشائر السُنة في المنطقة، مما ينذر بوقوع العراق في الفوضى مرة أخرى.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الاشتباكات تأتي بعد عام من احتجاجات للسُنة الذين يطالبون حكومة  رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بضرورة إجراء إصلاحات واسعة لقوات الأمن والسلطة  القضائية، وإطلاق سراح عشرات الآلاف من المعتقلين الذين تم احتجازهم دون تهمة في كثير من الأحيان.

وقالت تايم إن مشاهد العنف في الأنبار لا تشهد على فشل حكومة المالكي في معالجة مطالب السُنة فقط، ولكنها تشير أيضا إلى أن ثمة مشاكل سياسية داخل الأنبار نفسها وإلى صعود الإسلاميين "المتطرفين" في العراق والشام على حد سواء، ممثلين إلى حد كبير بما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

تواصل الاشتباكات بين القوات العراقية ومسلحي العشائر بمحافظة الأنبار (الفرنسية)

تواصل المعارك
يُشار إلى أن ما يعرف بـ"مجلس ثوار الأنبار" دعا أبناء الفلوجة والموصل وأبو غريب للالتحاق بالعشائر المناهضة للحكومة، فيما تتواصل المعارك بين الجيش العراقي ومسلحين في الرمادي والفلوجة في محافظة الأنبار غربي بغداد.

كما دعا المجلس -في بيانه- جميع أبناء الوطن ممن وصفهم بـ"المغرر بهم" في الجيش العراقي ومن تعاون معه من المليشيات والصحوات إلى الانسحاب من هذه التشكيلات والانضمام إلى شعبهم من مسلحي العشائر.

كما سبق أن أعلنت مصادر من مسلحي العشائر في العراق عن تحقيقها ما وصفته بـ"انتصارات جوهرية" في محافظة الأنبار، وتحدثت عن تقدم في أربع محافظات أخرى على حساب القوات الحكومية، في عمليات قالوا إنها "دفاعية".

فراغ السلطة في الشرق الأوسط أدى إلى صعود "المتشددين"، والصور التي تتناقلها وسائل الإعلام في الوقت الراهن تشي بأن الرعب الذي عصف بالمنطقة في العقد الماضي يطل برأسه من جديد

فراغ ورعب
وفي السياق، قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن فراغ السلطة في الشرق الأوسط أدى إلى صعود "المتشددين"، وأوضحت أن الصور التي تتناقلها وسائل الإعلام في الوقت الراهن تشي بأن الرعب الذي عصف بالمنطقة في العقد الماضي يطل برأسه من جديد.

وأضافت أن مسلحين ملثمين ظهروا وهم يعلنون سيطرتهم على مدن في محافظة الأنبار كالفلوجة والرمادي، وهي إحدى المناطق التي قضى فيها العديد من الجنود الأميركيين حتفهم وهم يحاربون أولئك المسلحين.

من جانبها، قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن ما سمته "الثقة المتبادلة" بين الولايات المتحدة والعراق هو ما يمنع تحالف الطرفين لمواجهة تنظيم القاعدة، موضحة أن مسلحي التنظيم يسيطرون على مدن عراقية ويسهمون في تأجيج الصراع في العراق وفي سوريا على حد سواء.

وبينما قالت صحيفة كريستيان ساينس الأميركية إن القوات العراقية تقصف مدينة الفلوجة في محاولة لاستعادة السيطرة عليها، قالت صحيفة ذي ديلي تليغراف البريطانية إن سقوط الفلوجة بأيدي مسلحي "الدولة الإسلامية" الموالية لتنظيم القاعدة يعد ضربة قوية للأمن في العراق برمته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة