السودان: البشير لن يخضع للجنائية   
الثلاثاء 1430/10/10 هـ - الموافق 29/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)
غازي صلاح الدين أقر بأن البشير غيّر خطط السفر بسبب مذكرة الاعتقال (الفرنسية)

استبعد مسؤول سوداني بارز أن يسلم الرئيس عمر البشير نفسه إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب بإقليم دارفور غرب البلاد، في وقت قتل فيه أحد أفراد القوة الدولية في كمين بالإقليم.

وقال غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني في مقابلة مع أسوشيتد برس إن بلاده غير مقتنعة أصلا بوجود قضية لدى المحكمة الجنائية وإن الأمر له دوافع سياسية لا غير، مشيرا إلى أنه في حال وجود قضية فإن المحاكمة يجب أن تتم في السودان.

وأقر صلاح الدين بأن مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة قوضت خطط الرئيس السوداني للسفر وأرغمته على دراسة مسار أي رحلة ينوي القيام بها إلى خارج البلاد.
 
وكان صلاح الدين أكد لدى إلقائه كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس أن لا أحد أكثر حرصا من السودانيين أنفسهم على احتواء سفك الدماء وإرساء السلام في السودان.

يشار إلى أن البشير سافر إلى خارج البلاد عدة مرات دون أن يعتقل، لكنه لم يحضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

الوضع الميداني
القوة الدولية فقدت 17 جنديا منذ وصولها لدارفور مطلع العام الماضي (الفرنسية)
ميدانيا قتل عنصر في قوات حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وأصِيب آخران بجروح في كمين في إقليم دارفور.

وقال كبير مسؤولي الاتصال في القوة الدولية كيمال سايكي إن الهجوم وقع بينما كان جنود حفظ السلام يرافقون مدنيين من بعثة السلام الأممية الأفريقية في طريقهم إلى مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، مشيرا إلى أن ثلاثة من أفراد القوة أصيبوا وتوفي أحد الجرحى في وقت لاحق متأثرا بجراحه.

وذكر أن المهاجمين استولوا أيضا على واحدة من ثلاث عربات كانت في القافلة.


 

وبسقوط هذا القتيل يرتفع إلى 17 عدد أفراد القوة الدولية الذين قتلوا في أعمال عنف منذ وصولها إلى دارفور في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة