مجلس أوروبا يشكك بإمكانية قيام انتخابات الشيشان   
الثلاثاء 1425/4/20 هـ - الموافق 8/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتهاكات حقوق الانسان وغياب الأمن تصعبان قيام انتخابات بالشيشان (أرشيف-الفرنسية)

اعتبر المسؤول في مجلس أوروبا رودولف بينديغ أن جمهورية الشيشان ما زالت تواجه مشكلة كبيرة في الأمن وانتهاكات حقوق الإنسان، مستبعدا إمكانية إجراء انتخابات رئاسية في الوقت الراهن.

وأكد مقرر روسيا في الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا في تصريحات صحفية في موسكو بعد زيارة إلى الشيشان أن عمليات التوقيف والتعذيب واختفاء المدنيين ما زالت متواصلة في هذه الجمهورية بعد أربع سنوات من بداية النزاع الروسي الشيشاني الثاني.

وأشار إلى أن العديد من أجهزة الأمن والقوات المسلحة تنشط حاليا في الشيشان، منها قوات وزارة الداخلية الروسية والقوات الخاصة للجيش وأجهزة الاستخبارات الروسية وقوات الشرطة المحلية وقوات السلطات الموالية لروسيا. وأوضح "أن كل واحدة من هذه الأنظمة تتهم الأخرى بانتهاك حقوق الإنسان".

وشكك المسؤول الذي قام بمهمة إعلامية في الشيشان الأسبوع الماضي, في إمكانية تنظيم انتخابات رئاسية "عادية" في 29 أغسطس/ آب لتعيين خليفة للرئيس الموالي للروس أحمد قديروف, الذي اغتيل في التاسع من مايو/ أيار.

وقال إنه لا يمكن التنقل إلا بحماية ما بين عشرين إلى ثلاثين جنديا وفي مكتبين انتخابيين أو ثلاثة فقط. وتساءل "هل هذه انتخابات عادية؟"

وتزعم موسكو أن الوضع في الشيشان بات شبه عادي وأن الحل السياسي قد تم التوصل إليه السنة الماضية من خلال انتخاب الرئيس بينما على الأرض ما زال المقاتلون يهاجمون القوات الروسية ولا سيما بزرع الألغام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة