مقتل 19عراقيا وجنديين أميركيين في حوادث متفرقة   
السبت 1426/1/4 هـ - الموافق 12/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)
بلدروز شهدت أمس هجوما دمويا بمفخخة على مسجد شيعي (الفرنسية) 

أفادت مصادر أمنية عراقية أن عراقيين قتلا اليوم وأصيب 19 آخرون بينهم ثلاثة أطفال بجروح في هجمات وقعت شمال بغداد وحوادث بجنوب البلاد.
 
فقد قتل جندي عراقي وأصيب آخر في سقوط قذائف هاون على موقع للجيش العراقي شرق الضلوعية شمال بغداد. وأصيب شرطيان في هجوم استخدمت فيه الأسلحة الخفيفة على دورية بين تكريت ومدينة طوز شمال بغداد. وفي الحويجة غرب كركوك أصيب خمسة مدنيين في انفجار قنبلة يدوية الصنع. 
 
وفي جنوب العراق قتل مسلح عراقي وأصيب آخر بجروح خلال عملية للشرطة جرت قرب مدينة الكوت. وفي الناصرية حصل تبادل لإطلاق النار بين عناصر تابعة لجهازين للشرطة أسفر عن وقوع خمسة جرحى من الجانبين.
 
وفي المسيب قتل 17 شخصا وجرح 16 في انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم. وأوضح ضابط في شرطة المسيب أن الأمر لا يتعلق بعملية انتحارية وأن السيارة المفخخة انفجرت قرب مستشفى المدينة ومقر المجلس البلدي فيها. وأضاف أن غالبية الضحايا من المدنيين الذين كانوا متوجهين إلى المستشفى ومقر المجلس البلدي.
 
أطفال عراقيون فزعون من جندي أميركي يفتشهم (الفرنسية)
في السياق ذاته اغتال مسلحون القاضي طه الأمير بعدما فتحوا النار على سيارته صباح اليوم في حي البريحة بالبصرة جنوبي العراق ولاذوا بالفرار. وكان الأمير يعمل قاضي تحقيق مديرية أمن البصرة إبان عهد صدام حسين.
 
مقتل أميركيين
في غضون ذلك أفاد الجيش الأميركي بالعراق اليوم أن عنصرين من قوات مشاته البحرية (المارينز) لقيا مصرعهما في حادثي سير يوم أمس أثناء عملية أمنية بمحافظة الأنبار غرب بغداد ومحافظة بابل جنوب العاصمة.
 
وتزامنت العمليات المستمرة مع زيارة وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد المفاجئة لمدينتي الموصل وبغداد يوم أمس. وأكد رمسفيلد أن القوات المتعددة الجنسيات ستعود إلى ديارها فور تمكن القوات العراقية من القضاء على من وصفهم بالمتمردين.

وأوضح الوزير الأميركي في ختام اجتماعه برئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي ببغداد أن مهمة القوات الأميركية في العراق سوف تستغرق بعض الوقت وأن على العراقيين أن يستعدوا لذلك. وفي الموصل قال الوزير إن قواته ستعود إلى بلادها "مرفوعة الرأس" بعد أن يتغلب العراقيون على المقاومة.

رمسفيلد وزع الأوسمة على جنوده في الموصل (الفرنسية)
في هذه الأثناء بحث الرئيس الأميركي جورج بوش وعلاوي هاتفيا أمس مسألة العمليات المستمرة في العراق بعد الانتخابات والجهود المبذولة لتشكيل القوات الأمنية العراقية. وقال الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن بوش الذي يهاتف علاوي بصورة متكررة بحث كذلك التقدم الحاصل في مسيرة تشكيل وتجهيز قوات الأمن العراقية.

الصحفية الإيطالية
و
على صعيد قضية الصحفية الإيطالية المختطفة جوليانا سغرينا تواصلت حملة بلادها الساعية لإطلاق سراحها، فقد ناشدت الجالية الإسلامية فى إيطاليا هيئة علماء المسلمين في العراق بذل كل الجهود لإطلاقها.

وجاء فى بيان صادر عن المركز الإسلامي فى إيطاليا أن إطلاق سراح سغرينا لا ينسجم مع المبادئ الإنسانية فقط ولكن أيضا مع التعاليم الإسلامية السمحة.

في هذه الأثناء عاد المصريون الأربعة الذين خطفوا بالعراق إلى بلادهم. وكانت عائلاتهم وعدد من موظفي شركة أوراسكوم تليكوم التي يعملون لديها في انتظارهم لدى وصولهم إلى مطار القاهرة قادمين من عمان. وأعرب العائدون عن سعادتهم الشديدة بالعودة إلى وطنهم, مؤكدين أن خاطفيهم عاملوهم معاملة جيدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة