بلجيكا تحاكم متهمين بالتعاون مع تنظيم القاعدة   
الأربعاء 1424/3/20 هـ - الموافق 21/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تبدأ يوم الخميس في بلجيكا محاكمة 13 شخصا متهمين بالتخطيط لمهاجمة قاعدة جوية وتزوير جوازات سفر وحيازة أسلحة نارية والانتماء إلى منظمة إجرامية وإلى قوة أجنبية مسلحة.

ويواجه المشتبه فيهم أحكاما تصل إلى السجن لمدة عشر سنوات إذا ثبتت إدانتهم بهذه التهم ويشتبه في أن المتهمين ومن بينهم لاعب كرة قدم محترف أعضاء في جماعة إسلامية متشددة لها صلات بتنظيم القاعدة الذي تلقي واشنطن عليه مسؤولية هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن.

وكان أحد المشتبه فيهم الرئيسيون وهو لاعب الكرة التونسي المولد نزار بن عبد العزيز طرابلسي قد اعترف العام الماضي في اتصال هاتفي أذاعته محطة إذاعة أر.تي.بي.إف بالتخطيط لهجوم على قاعدة كلين بروغل البلجيكية الجوية التي يقول نشطاء معارضون للاستخدامات النووية إنها تضم أسلحة نووية أميركية.

وقال طرابلسي في مقابلة إنه "عرف أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة السعودي المولد وإنه يحترمه". واعتقل طرابلسي في بروكسل وبحوزته متفجرات وأسلحة نارية بعد يومين من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ومن المشتبه فيهم الرئيسيون كذلك عمور بن محمد سليطي الجزائري المولد وطارق بن حبيب معروفي وهو تونسي. وتتعلق الاتهامات الموجهة إليهما بتهريب جوازات سفر مزورة وجرائم أخرى تتعلق بمقتل أحمد شاه مسعود الذي قاد قتال التحالف الشمالي ضد حركة طالبان في أفغانستان قبل أن تطيح الولايات المتحدة بالحركة عام 2001.

وتتعلق الاتهامات بسرقة جوازات سفر بلجيكية عام 1999 من القنصلية البلجيكية في ستراسبورغ بفرنسا والسفارة البلجيكية في هولندا.

وعثر على اثنين من جوازات السفر هذه بعد ذلك مع جثتي الرجلين الذين قيل إنهما قاتلا القائد الأفغاني أحمد شاه مسعود، وكانا ينتحلان شخصيتي صحفيين وفجرا نفسيهما أثناء إجراء حديث صحفي وهمي معه قبل يومين من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ويتوقع أن تستمر المحاكمة أربعة أسابيع في الوقت الذي تتأهب فيه الولايات المتحدة وأوروبا تحسبا لهجمات يحتمل أن ينفذها من يعتقد أنهم عناصر تابعة لتنظيم القاعدة في أعقاب تفجيرات بالمغرب والسعودية الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة