إسرائيل تعتقل نائبا مقدسيا مبعدا   
الثلاثاء 1432/10/9 هـ - الموافق 6/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

أبو طير لحظة إبعاده من القدس إلى رام الله بدعوى كونه عضوا في تنظيم محظور (الجزيرة نت)

ميرفت صادق-رام الله

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي فجر الثلاثاء النائب عن كتلة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) البرلمانية محمد أبو طير، وذلك بعد تسعة أشهر من إبعاده عن مدينة القدس.

وقالت زوجة أبو طير للجزيرة نت إن قوة كبيرة من الشرطة الإسرائيلية حاصرت منزله فجرا في ضاحية كفر عقب الواقعة بين القدس ورام الله، وقيّدته واعتقلته كما رفضت إبراز أمر اعتقال خطي.

وكان أبو طير (60 عاما)، وهو من أبرز النواب الإسلاميين ومن قيادات الحركة الإسلامية في مدينة القدس، قد انتخب عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني أثناء اعتقاله في سجن النقب الإسرائيلي عام 2006، وقضى نحو 30 عاما في السجون الإسرائيلية.

وأبعد أبو طير عن مدينة القدس إلى رام الله في الثامن من ديسمبر/كانون الثاني 2010 بعد اعتقاله لخمسة أشهر، وصدر أمر إبعاده بدعوى كونه عضوا في تنظيم محظور وخوضه الانتخابات التشريعية ممثلا لحركة حماس.

وتهدد سلطات الاحتلال بإبعاد نائبين مقدسيين آخرين من كتلة حماس البرلمانية بالإضافة إلى وزير شؤون القدس السابق في الحكومة التي شكلتها حماس بعد فوزها في الانتخابات التشريعية عام 2006، مما دفع ثلاثتهم للاعتصام في مقر الصليب الأحمر في القدس تفاديا لتنفيذ إبعادهم.

وقال النائب المقدسي المهدد بالإبعاد أحمد عطون إن اعتقال أبو طير يعد استمرارا للسياسة الإسرائيلية تجاه النواب الفلسطينيين المنتخبين ديمقراطيا وردا على إعلان الاتحاد البرلماني الأوروبي أمس الاثنين نيته طرح قضية النواب المقدسيين المهددين بالإبعاد والمعتقلين على جدول أعمال جلساته القادمة.

عطون يحذر من خطوات لاحقة لإبعاد النواب المهددين بالقوة (الجزيرة نت)
وأضاف عطون للجزيرة نت أن الاحتلال لا يزال يمارس سياسة التطهير العرقي خاصة بحق الفلسطينيين في القدس، مشددا على أن استهداف أبو طير لم ينته بمجرد إبعاده عن المدينة المحتلة.

وما زال النواب المهددون بالإبعاد يعتصمون في خيمة بمقر بعثة الصليب الأحمر الدولي في القدس منذ 14 شهرا.

وقال عطون إن عشرات الزيارات وحملات التضامن الدولية والبرلمانية الأوروبية لم تستطع القيام حتى الآن بدور فاعل باتجاه وقف قرار إبعادهم رغم إقرار الجميع بتناقض القرار مع القانون الدولي والقانون الإسرائيلي نفسه.

وحذر عطون من أن اعتقال النائب المقدسي أبو طير قد يكون مقدمة لخطوات إسرائيلية خطيرة بحق النواب المقدسيين المهددين بالإبعاد قد تصل إلى حد اقتحام خيمة اعتصامهم وإبعادهم بالقوة عن مدينة القدس.

وباعتقال أبو طير، ارتفع عدد النواب الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية إلى 21 منهم 18 نائبا عن حركة حماس، حيث اعتقلت قوات الاحتلال في ثاني أيام عيد الفطر النائب والناطق باسم الحركة في الضفة الغربية حسن يوسف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة