الحوثيون يقتحمون منزل بحاح والمقاومة تتقدم بعدة مناطق   
الثلاثاء 1436/6/24 هـ - الموافق 14/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)

اقتحم مسلحون حوثيون منزل خالد بحّاح نائب الرئيس اليمني في صنعاء، ونصبوا فوقه قاذفات صواريخ. في غضون ذلك تمكنت المقاومة الشعبية اليمنية من التقدم في مواجهة الحوثيين بعدة مناطق. 

وأفاد مراسل  الجزيرة في اليمن بمقتل عشرة حوثيين بهجوم للمقاومة بمنطقة لودر في أبين (جنوب شرق صنعاء).

وفي شبوة (جنوب شرقي البلاد)، بث ناشطون صورا لسيطرة المقاومة الشعبية في المحافظة على  ميناء بلحاف الذي يعد الميناء الرئيس لتصدير الغاز المسال في اليمن. وكان يتولى حراسة الميناء اثنان من أكبر ألوية الحرس الجمهوري الموالية للرئيس المخلوع  علي عبد الله صالح

وذكر المراسل أن المقاومة الشعبية بمأرب (شمال شرق صنعاء) استعادت نقطة الجميدر العسكرية من الحوثيين.

وفي الحديدة (غرب البلاد) أفاد سكان محليون بالمحافظة أن المسلحين الحوثيين انسحبوا اليوم من مديريتي الزيدية والقناوص بالمحافظة دون أية مواجهات معهم، وأخلوا مقري المجمع الحكومي فيهما بشكل مفاجئ.

وأضافوا أن "الحوثيين غادروا المديريتين واتجهوا إلى محافظة صعدة، حيث معقلهم في الشمال".

أما في عدن (جنوب البلاد)، فقد ارتفع إلى 11 عدد قتلى المقاومة الشعبية في تجدد المواجهات مع مسلحي الحوثي، وقالت مصادر لوكالة الأناضول إن قرابة ثمانين مدنيا أصيبوا بقصف عشوائي شنته قوات الحوثيين في أحياء متفرقة بعدن.

وأفادت مصادر للجزيرة باستسلام 23 حوثيا تحصنوا في القنصلية الروسية في خور مكسر بعدن. وكانت مساجد خور مكسر قد وجهت نداء لمسلحي الحوثي بتسليم السلاح والاستسلام مقابل إعطائهم الأمان.

وأكد قيادي في المقاومة الشعبية لوكالة الأنباء الألمانية أن عشرات الحوثيين سلموا أنفسهم مقابل إعطائهم الأمان وتمكينهم من مغادرة المدينة، مشيرا إلى أن آخرين أبلغوهم بأنهم على استعداد لتسليم أنفسهم.

video


استهداف مدنيين
في المقابل، تعرضت منازل المواطنين في الضالع (جنوب البلاد)، لقصف من الحوثيين والقوات الموالية لصالح، وألحق القصف أضرارا كبيرة بمنازل وممتلكات المواطنين.

كما أفاد مراسل الجزيرة في لحج (جنوب شرق العاصمة) بأن مسلحين حوثيين يحاصرون مستشفى ابن خلدون، وأن الطاقم الطبي يطلق نداءات استغاثة.

وفي اتصال مع الجزيرة أوضح الدكتور أبو حمزة أن الوضع في المستشفى بالغ السوء، حيث يفرض مسلحو جماعة الحوثي حصارا يحول دون تمكن المرضى من دخول المستشفى للعلاج، كما لا يستطيع الطاقم الطبي الخروج أو الدخول، مشيرا إلى وجود قناصة من الحوثيين فوق بعض المباني في المنطقة.

ويتزامن ذلك مع استمرار طيران تحالف "عاصفة الحزم" بقيادة السعودية، لليوم العشرين على التوالي، في قصف مواقع الحوثيين، وقوات صالح، في أنحاء متفرقة بالبلاد.

وكان الناطق الرسمي باسم عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري قد أكد أمس أن العمليات الجوية تواصل استهداف تجمعات المليشيات الحوثية على جميع الأراضي اليمنية، وأنه تم القضاء على معظم تحركاتهم في عدن، مؤكدا أنهم أصبحوا يلجؤون إلى الطرق الوعرة وبذلك أصبحوا أهدافا سهلة لطيران عاصفة الحزم، أو للكمائن التي تنصبها المقاومة الشعبية على الأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة