بالذاكرة والإرادة عاد إليه البصر   
الثلاثاء 1431/3/10 هـ - الموافق 23/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:57 (مكة المكرمة)، 12:57 (غرينتش)
المريض خضع لسلسلة عمليات جراحية بدأت قبل أربعة أشهر (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ

بعد 53 عاما من فقد البصر في انفجار بمعمل لصنع السبائك تمكن كاريل بافيلا من الإبصار، إثر عملية جراحية نوعية ونادرة في براغ أجراها الطبيب التشيكي بافيل ستودولكي.
 
خضع المريض بافيلا لسلسلة عمليات جراحية بدأت قبل أربعة أشهر واكتملت بالخروج من الظلام.
 
الطبيب ستودولكي قال إنه من المعروف أن الناس الذين فقدوا بصرهم لمدة تزيد عن 20 عاما وأجريت لهم مثل هذه العملية على الأغلب لا يستطيعون الرؤية من جديد, حيث يفقد الدماغ القدرة على معالجة الصور التي يتلقاها من العصب البصري.
 
ويشير الطبيب إلى أن الإرادة القوية والذاكرة الباطنية للمريض بافيلا تغلبا على هذه النظرية وبشكل بطيء جدا خاصة أنه ولد مبصرا إضافة إلى أن العصب البصري في العين اليمنى لم يتضرر كثيرا نتيجة الحادث والانفجار الذي أفقده البصر في العام 1957.
 
الطبيب بافيل ستودولكي قال إنه اعتمد على تزويد المريض بقزحية عين اصطناعية (الجزيرة نت)
ويضيف ستودولكي في حديث للجزيرة نت أنه اعتمد أيضا في العملية على تزويد المريض بقزحية عين اصطناعية طورها أطباء من جامعة بوسطن الأميركية.
 
وبعد أول عملية, استطاع المريض أن يرى النور دون أن يميز الأشخاص, لكن مع الإرادة والتدريب المستمر, أصبح تدريجيا يرى أحفاده وأقرباءه وكل من حوله. كما بدأ مباشرة التعلم من جديد وكأنه طفل في بداية حياته المدرسية.
 
غير مصدق
أما المريض بافيلا فقال للجزيرة نت عبر الهاتف إنه لم يصدق يوما أن نظره سيعود, وأشار إلى أنه كان قد تأقلم مع وضعه ورضي بما كتب له، لكن كان يشعر أن شيئا غير طبيعي سيحدث له يوما ما.
 
وقال بافيلا أيضا إنه كان دائما يسأل زوجته وأولاده, ويبحث عن كل جديد في مجال طب العيون, الأمر الذي حقق له المعجزة. ويقول أيضا إنه يشعر أنه خلق من جديد, وأن الحياة يكون لها طعم آخر مع نعمة البصر.
 
ويشير إلى أنه بعد الحادث الذي أفقده بصره أجرى العديد من العمليات, لكن دون جدوى.
 
وبعد العملية الأخيرة, التي أجريت له قبل أشهر, وأجراها الطبيب ستودولكي شاهد ولأول مرة الألوان وبدأ يميزها وكان اللون الأحمر أول تلك الألوان, لكنه لم يعرف اسم اللون إلا بمساعدة الطبيب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة