فياض يدافع عن حكومته ووفد من حماس للقاهرة   
الجمعة 1430/5/21 هـ - الموافق 15/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)
سلام فياض قال إن حكومة جديدة ستتشكل على أساس نتائج الحوار (الفرنسية-أرشيف)
 
قال رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض إن تشكيل حكومة فلسطينية جديدة لن يكون عقبة في وجه تحقيق المصالحة الفلسطينية. في حين أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن وفدا من قادتها سيصل العاصمة المصرية القاهرة الجمعة لاستئناف جلسات الحوار الوطني الفلسطيني.
 
وأضاف فياض في تصريحات للصحفيين أثناء زيارته لمحافظة طولكرم شمال الضفة الغربية أنه "فور إعلان التوافق في الحوار سيتم إنهاء أعمال الحكومة وتشكيل حكومة وفاق وطني لتحل محلها".
 
وأكد  فياض أن حكومته تسعى جاهدة لإعادة إعمار قطاع غزة عقب الحرب الإسرائيلية عبر العمل على رفع الحصار وفتح المعابر.
 
وقوبل إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس عزمه تشكيل حكومة موسعة برئاسة فياض الاثنين الماضي بانتقادات من حركة حماس ومسؤولين داخل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها عباس.
 
وفي هذا الإطار استهجن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر الإعلان عن تشكيل حكومة برئاسة فياض ووصفها بأنها حكومة غير شرعية وغير دستورية، لأنها لم تنل الثقة من المجلس التشريعي.
 
وفي جلسة خاصة عقدها المجلس انتقد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية قرار تشكيل حكومة جديدة، وقال إن "ذلك يؤشر على الجاهلية السياسية وفقدان البوصلة وخلل خطير في ترتيب الأولويات بما يناقض تطلعات شعبنا ورغبته في هذه المرحلة".
 
وكان رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد قد أعلن معارضته تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، وذلك بسبب عدم الاتصال بالحركة رسميا وإقصائها عن مشاورات المشاركة. وطالب بتأجيل تشكيل الحكومة إلى حين الانتهاء من جلسة الحوار الجديدة في القاهرة الأسبوع القادم.
 
كما أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن إعادة تشكيل حكومتين إحداهما في الضفة الغربية والأخرى في قطاع غزة "لن يسهم في إنجاح الحوار الفلسطيني".

خليل الحية (يسار) وموسى أبو مرزوق على هامش مشاركتهما في جولة سابقة للحوار (الفرنسية-أرشيف)
حوار القاهرة

في الأثناء أعلنت حركة حماس أن وفدا من قادتها سيصل إلى العاصمة المصرية القاهرة مساء الجمعة بناء على دعوة مصرية للمشاركة في الجلسة الخامسة من جلسات الحوار الوطني الفلسطيني.
 
وقال القيادي بحركة حماس إسماعيل رضوان إن الجلسة الخامسة ستبدأ السبت المقبل بلقاءات ثنائية مباشرة بين فتح وحماس، وتستمر لمدة يومين ثم يعقبها في اليوم الثالث جلسة حوار تشمل كل الفصائل الفلسطينية المشاركة في الحوار.
 
وأكد حرص حركته على تحقيق الوحدة الوطنية، مطالبا بضرورة أن يكون لحركة فتح نفس الحرص لرفض ضغوط الإدارة الأميركية واللجنة الرباعية الدولية.
 
وقال إن الملفات التي سيتم بحثها في الجولة الخامسة في الحوار هي ملف الحكومة وملف الأمن وخاصة المرحلة الانتقالية وملف الانتخابات مشيرا إلى أنه تم اعتماد الانتخابات المختلطة لكن نحتاج إلى المزيد من الحوار حول نسبة الدوائر ونسبة الحسم.
 
وأوضح رضوان أنه من السابق الحديث عن جولة نهائية في الحوار، آملا أن تحقق هذه الجولة تقدما كبيرا أو تحقق الوحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة