غيتس: جوبز قام بعمل هائل   
الخميس 16/8/1433 هـ - الموافق 5/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)
بيل غيتس وصف نفسه بأنه كان "متعصبا" عندما أسس مايكروسوفت (وكالة الأنباء الأوروبية-أرشيف)

في مقال له على موقع يختص بأخبار أجهزة ماك من شركة آبل يدعى "طائفة الماك" (cultofmac.com)، تطرق الكاتب روب ليفبر إلى مقابلة تلفزيونية أجراها مؤخرا رئيس شركة مايكروسوفت بيل غيتس، ووصف فيها الرئيس الراحل لشركة آبل ستيف جوبز بأنه قام بـ"عمل هائل".

وقال الكاتب ليفبر إن المؤلف الكندي مالكولم غلادويل أثار نوعا من الضجيج عندما قال إن التاريخ سيتذكر بيل غيتس باعتزاز أكثر مما سيتذكر ستيف جوبز، وذلك رغم أنه كان يقصد بعبارته تلك الإشادة بغيتس الذي تفرغ لمؤسساته ومساهماته الخيرية، أكثر من ذمّ جوبز.

ويضيف ليفبر أن مقدم البرامج الحوارية تشارلي روز استضاف يوم الاثنين الماضي بيل غيتس في مقابلة استمرت ساعة كاملة وتناولت مواضيع عدة، من بينها -بطبيعة الحال- التكنولوجيا، وتطرق روز إلى تعليق غلادويل المذكور "حيث أظهر غيتس رقيا عاليا".

وقد رد غيتس بعدم موافقته على تعليق غلادويل، وقال "لا أعتقد أن أي شخص يقوم بالعمل الذي يقوم به على أساس اعتقاده بكيف سيتم تذكره بعد رحيله. إن ستيف جوبز قام بعمل هائل، سواء عندما كنت في شراكة معه، أو عندما تنافست مايكروسوفت معه، وهذا يستحق تذكره".

شمع وورود وصورة جوبز أمام أحد متاجر آبل في لندن (وكالة الأنباء الأوروبية-أرشيف)

ويعلق ليفبر بقوله إن هذه كلمات رجل في العقد السادس من عمره وحقق نجاحات باهرة في حياته، وصلت إلى مستوى يفوق كليا ما يمكن أن يحققه معظمنا في يوم من الأيام، وهو يفعل ما يحبه الآن مع مؤسساته الخيرية، ومن المرجح -كما أشار غلادويل- أن يتم تذكره بأنه الرجل الذي ساهم في علاج أمراض مثل الملاريا، و"هذا شيء هائل".

إن تعليقات غيتس  اللاحقة في المقابلة -والكلام لليفبر- "عكست مدى حسن وطيب نية هذا الرائد في مجال الأعمال والتكنولوجيا"، حيث قال "أعتقد أن أفضل شركات العالم بناها متعصبون"، بمن فيهم هو ذاته، "وعندما تكون في العشرينيات أو الثلاثينيات، فإنه من السهل أن تصبح متعصبا، على الأقل كان ذلك طبيعيا بالنسبة لي. حيث لم أكن أشعر بأن ما كنت أقوم به هو أمر سيئ".

ويقول ليفبر "يمكننا جميعا التعلم من شخص قادر على التعبير عن تغير نظرته مع تقدمه نحو النصف الأخير من حياته، بغض النظر عما نعتقده عن شركته أو منتجاتها. فمن الواضح أن جميعنا سيتم تذكرنا بسبب الأشياء التي نصنعها ونقوم بها على مسار حياتنا (بعضنا لفترة أطول من الآخر، فهذا حقيقة)، ويبدو أن بيل غيتس يعلم كذلك أن كونه إنسانا لطيفا وسيلة أخرى سيتذكره الناس بها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة