إنتر ميلان قريب من اللقب رغم خسارته أمام روما   
الأحد 1428/4/4 هـ - الموافق 22/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)
روما أجل تتويج إنتر ميلان بلقب الدوري الإيطالي (الفرنسية)

 
أدت خسارة إنتر ميلان أمام منافسه روما 1-3 إلى تأجيل تتويجه بطلا للدوري الإيطالي لكرة القدم، لكنها لم تؤثر كثيرا على فرصة الفريق في الاحتفاظ باللقب حيث يتقدم على منافسه بفارق 13 نقطة قبل ست مراحل من النهاية.
 
واحتفظ ربرتو مانشيني مدرب إنتر برباطة جأشه رغم أن الخسارة أمام إنتر سبقها تعادلان أمام باليرمو وريجينا أي أن الفريق خاض ثلاث مباريات دون أي فوز، وهو ما أرجعه المدرب إلى بعض التوتر مع اقتراب لحظة الحسم.
 
وسيخضع إنتر لاختبار في القدرة على استعادة نغمة الانتصارات غدا الأحد عندما يحل ضيفا على فريق سيينا ضمن منافسات المرحلة الـ33 للبطولة، فيما سيحل روما ضيفا على أتالانتا، علما بأن فوز إنتر وخسارة روما سيعني تتويج الأول باللقب، بعدما ناله الموسم الماضي بقرار من الاتحاد الإيطالي.
 
ومع ذلك تبقى الخسارة أمام روما أمرا مؤلما لجماهير إنتر ميلان خاصة أنها حرمت النادي من تحقيق الكثير من الإنجازات والأرقام القياسية كما ألقت بظلالها على الجزء الأخير من مسابقة الدوري الإيطالي لكرة القدم.
 
فقد توقفت سلسلة المباريات المتصلة التي لم يهزم فيها إنتر عند الرقم 33 في الدوري و39 في جميع المسابقات، وفشل بالتالي في مواصلة مسيرته نحو معادلة الرقم القياسي لجاره ميلان الذي امتد لـ58 مباراة، كما أن الفريق لن يتمكن من تحقيق طموحه بتحقيق رقم قياسي يتمثل في جمع 100 نقطة كاملة في موسم واحد.
 
مدرب إنتر ميلان روبرتو مانشيني واثق من الاحتفاظ باللقب (الفرنسية)
خسارة إضافية
كما أن إنتر ميلان خسر لاحقا جهود مهاجمه البرازيلي أدريانو الذي قررت لجنة الانضباط برابطة الأندية الإيطالية المحترفة إيقافه مباراتين بسبب تظاهره بالتعرض لإعاقة مما أدى لحصوله على ركلة جزاء غير مستحقة سجل منه زميله ماركو ماتيراتزي هدف إنتر الوحيد (52).
 
في المقابل كان روما سجل أهدافه الثلاثة عن طريق سيموني بيروتا (44) وفرانشيسكو توتي (89) وماركو كاسيتي (90).
 
ولم يكن روما وحده المستفيد من نتائج المرحلة الـ22 المؤجلة التي جرت مبارياتها مساء الأربعاء الماضي، حيث تمكن ميلان من حجز مكانه بالمركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا رغم أنه بدأ الموسم معاقبا بخصم ثماني نقاط نظرا لدوره في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات التي أدت لتجريد يوفنتوس من اللقب مع إنزاله للدرجة الثانية.
 
وحقق ميلان فوزا كبيرا على أسكولي 5-2، علما بأنه سيلاقي كالياري غدا وهو يفكر في المواجهة النارية التي ستجمعه مع مانشستر يونايتد الإنجليزي بذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا الثلاثاء المقبل.
ويبدو أن إنتر ميلان في طريقه للتتويج بطلا للدوري الإيطالي بسهولة، لكن مهمته في الموسم المقبل ستكون غاية في الصعوبة مع التحسن الواضح في صفوف ميلان، فضلا عن عودة يوفنتوس التي يتوقع أن تكون قوية بعد موسم ابتعد خلاله عن أضواء الكبار واكتفى باللعب مع أندية مغمورة في دوري الدرجة الثانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة