إيران الخيط المشترك في أزمات الشرق الأوسط الثلاث   
الخميس 1427/6/16 هـ - الموافق 13/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)

تمحور اهتمام الصحف الأميركية الصادرة اليوم الخميس حول تفاقم الوضع الأمني في الشرق الأوسط بعد فتح إسرائيل جبهة قتالية جديدة في جنوب لبنان, فأشارت إلى محدودية الخيارات المتاحة أمام واشنطن في كل هذه الأزمات, كما نبهت لمركزية الدور الإيراني في كل منها, معتبرة لبنان العنوان الخطأ لإسرائيل.

"
روافد عمليات إسرائيل في لبنان وغزة ستنتشر عبر المنطقة بأسرها وتداعياتها المحتملة ستكون خطيرة
"
لوس أنجلوس تايمز

الجبهة الإسرائيلية الجديدة
قالت صحيفة لوس انجلوس تايمز إن القوات الإسرائيلية توغلت أمس داخل العمق اللبناني لأول مرة منذ ست سنوات لتعقب مجموعة تابعة لحزب الله اللبناني كانت قد شنت عملية عبر الحدود الإسرائيلية قتلت من خلالها ثماني جنود وأسرت اثنين.

وحذرت الصحيفة من أن روافد عمليات إسرائيل ستنتشر عبر المنطقة بأسرها وأن تداعياتها المحتملة ستكون خطيرة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين اعترافهم بأن العملية التي شنها حزب الله كانت عملية نوعية اتسمت بمستوى عال من الحنكة العسكرية ومثلت علامة بارزة في التاريخ العسكري لهذه الميليشيات.

واعتبرت صحيفة نيويورك تايمز اختطاف الجنود الإسرائيليين لمبادلتهم بسجناء عرب "سلوكا بغيضا إلى أقصى حد" نفذته مجموعات لا تزال تبحث عن الاعتراف الدولي واكتساب الشرعية.

وأضافت الصحيفة أن العمل الإسرائيلي مبرر لمواجهة "الاعتداء" الذي تعرضت له, لكنها قالت إن مصالح إسرائيل ستصان بصورة أفضل على المدى البعيد لو تصرفت بشكل حكيم وغير مفرط.

وأشارت إلى أن عليها أن تميز بين أعضاء مليشيات حزب الله وبين المدنيين اللبنانيين, وتصاحب ذلك بجهود كثيفة لتأمين إطلاق سراح أسيرها في غزة, لكن عليها أن تركز عملياتها في غزة على ذلك الهدف المحدد دون غيره.

محدودية الخيارات
كتب روبين رايت تعليقا في صحيفة واشنطن بوست أكد فيه أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش وجدت نفسها فجأة في مواجهة ثلاث أزمات في الشرق الأوسط تتفاقم كل منها بصورة سريعة, مشيرة إلى أنه ليس لدى هذه الإدارة سوى خيارات محدودة للتعامل مع هذه الأزمات.

وذكر المعلق أنه في الوقت الذي تتدفق فيه القوات الإسرائيلية على لبنان لشن هجوم واسع على ذلك البلد, بدأت الولايات المتحدة وحليفاتها سلسلة من الصدامات مع إيران بشأن برنامجها النووي, وهناك قلق متزايد من أن العنف الطائفي في العراق بدأ يعبر الخط الأخير قبل اندلاع حرب أهلية شاملة.

وأضافت الصحيفة أن الخيط المشترك في كل هذه الأزمات الثلاث هو إيران, حيث إنها تدعم حماس وحزب الله وتمول المليشيات العراقية, فضلا عن كونها ترفض مجموعة الحوافز التي قدمتها لها الدول الغربية لمنعها من تحويل برنامجها النووي السلمي إلى برنامج أسلحة نووية.

ونقلت الصحيفة عن روبرت مالي مدير مجموعة الأزمات الدولية قوله إن ما تريده إيران وحلفائها في لبنان وسوريا وغزة هو "تغيير قواعد اللعبة" والتحدي.

"
لبنان ليس هو العنوان الذي كان على إسرائيل أن تتجه له بعد عملية حزب الله, بل إن العنوان الحقيقي هو سوريا وإيران وهذا لا يعني أنني أقترح غزو هذين البلدين وإنما فتح قنوات للتفاوض معهما
"
إنبار/كريستيان ساينس مونيتر 

لبنان ليس هو العنوان
وبدورها قالت نيويورك تايمز إن توسيع أزمة غزة لتشمل جنوب لبنان يظهر أن المسألة المركزية المراهن عليها إقليمية وليست محلية.

وقالت إن إسرائيل لا تحصر المشكلة في الفلسطينيين وأعمالهم, بما في ذلك إطلاق الصواريخ, بل تعتبر أن المشكلة تكمن في الإسلام المتشدد سواء في فلسطين أو إيران أو لبنان.

وفي نفس الإطار, قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتر إن اختطاف الجنود الإسرائيليين يضع الحكومة اللبنانية, التي كان بعض أعضائها ينادي بتفكيك حزب الله, في موقف حرج.

ونقلت عن آفي سغال قوله إن مشكلة إسرائيل هي أنه ليس لديها كيان محدد يمكنها إلقاء اللوم عليه, "فمن السهل الحديث إلى دولة لكن الصعوبة تكمن في وجود حزب الله أو حماس".

كما نقلت عن غيورو إنبار القائد السابق للقوات الإسرائيلية في الجنوب اللبناني قوله إن لبنان ليس هو العنوان الذي كان على إسرائيل أن تتجه له بعد عملية حزب الله, بل إن العنوان الحقيقي هو سوريا وإيران وهذا لا يعني أنني أقترح غزو هذين البلدين وإنما فتح قنوات معها للتفاوض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة