مجلس الأمن يؤجل التصويت على رفع عقوبات ليبيا   
الثلاثاء 13/7/1424 هـ - الموافق 9/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الأمن اضطر لإرجاء التصويت خشية الفيتو الفرنسي
أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع القرار البريطاني المتعلق برفع العقوبات الدولية عن ليبيا إلى الجمعة المقبل.

وقال المندوب البريطاني أمير جونز باري الرئيس الحالي لمجلس الأمن إن أعضاء مجلس الأمن أجمعوا على التأجيل بعد مفاوضات مغلقة استمرت ثلاث ساعات.

ويشكل هذا الإرجاء انتصارا لفرنسا التي أعلنت أنها مستعدة لممارسة حقها في نقض القرار إذا أصرت بريطانيا على عرض مشروعها لرفع العقوبات عن ليبيا قبل التوصل إلى اتفاق حول تعويضات أسر ضحايا اعتداء طائرة إيتا الفرنسية.

ويفترض أن يجتمع مجلس الأمن الجمعة المقبل للتصويت على مشروع قرار رفع العقوبات التي فرضت على ليبيا بعد انفجار طائرة بوينغ أميركية فوق لوكربي في أسكتلندا عام 1988, مما أدى إلى قتل 270 شخصا.

وقد وصفت الولايات المتحدة الموقف الفرنسي بأنه مفاجئ وغير مفهوم. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن الفرنسيين طلبوا مزيدا من الوقت للتوصل إلى اتفاق مع ليبيا وقد حصلوا عليه, مضيفا أنهم لوحوا باستخدام الفيتو على نحو غير متوقع.

وقدمت بريطانيا مشروعها إلى مجلس الأمن في إطار تسوية وافقت بموجبها ليبيا على دفع 2.7 مليار دولار لضحايا تفجير طائرة ركاب أميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

وفي لندن قال مستشار قانوني للحكومة الليبية إن طرابلس ستعلن اتفاقها مع أسر ضحايا الطائرة الفرنسية فور رفع العقوبات عنها في مجلس الأمن.
وقال المحامي سعد جبار إن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي سيكشف تفاصيل الاتفاق بين مؤسسة القذافي غير الحكومية وعائلات ضحايا الطائرة التابعة للشركة الفرنسية.

ومن المرجح أن تحصل أسر ضحايا الطائرة الفرنسية على مبلغ أقل بكثير من التعويضات التي ستحصل عليها أسر ضحايا الطائرة الأميركية. وقالت مصادر قريبة من المحادثات الليبية الفرنسية إن أسرة كل ضحية ستحصل على مبلغ يتراوح بين 500 ألف دولار ومليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة