مباحثات روسية أميركية أوروبية بشأن النووي الإيراني   
الجمعة 17/2/1427 هـ - الموافق 17/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:35 (مكة المكرمة)، 18:35 (غرينتش)

تقلص الخلافات بين أعضاء مجلس الأمن بشأن النووي الإيراني (الفرنسية)

تعقد روسيا مباحثات تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني مع كل من الولايات المتحدة والصين إضافة لثلاثة دول أوروبية أخرى في نيويورك.

 

ونسبت وكالة أنباء نوفوستي الروسية إلى مسؤول بوزارة الخارجية الروسية قوله إن المباحثات التي ستعقد الاثنين على مستوى وكلاء وزراء الخارجية ستجمع الأعضاء الخمسة الكبار بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا.

 

وسيكون هدف المباحثات, حسب المسؤول الروسي نفسه, استمرار البحث عن وسيلة يمكن معها إيجاد مخرج للمشكلة النووية الإيرانية.

 

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أشار الأسبوع الماضي إلى أن مباحثات من هذا النوع قد تؤدي إلى التقليل من إمكانيات فرض عقوبات على طهران داخل مجلس الأمن الدولي.

 

وكان أعضاء المجلس الخمسة عشر اتفقوا أمس على إجراء أول جولة من المباحثات الرسمية اليوم، مما يشير إلى تقلص الخلافات بشأن الرؤية للموضوع الإيراني داخل معسكرين تمثل الأول الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في حين تمثل الثاني روسيا والصين.

إيران تصر على أن برنامجها النووي غير قابل للتفاوض (رويترز)

وقال المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن الجميع اتفقوا على ضرورة توجيه رسالة قوية لطهران بأنها لن يسمح لها بامتلاك برنامج تسلح نووي.

كما أعلن المندوب القطري لدى الأمم المتحدة عبد العزيز الناصر أن بعض الدول اقترحت تعديلات على مشروع البيان البريطاني الفرنسي، وتوقع إدخال بعضها على النص في الاجتماع المقرر اليوم.

وأبدت الصين, حسب مصادر مطلعة, أيضا مرونة في موقفها, رغم أن روسيا لا تزال تتمسك بمعارضتها الشديدة لمشروع بيان يمنح طهران مهلة أسبوعين من أجل تطبيق طهران مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتعليق كافة أنشطة تخصيب اليورانيوم.

إذ اعتبر لافروف في تصريحات صحفية أن هذه المهلة "غير قابلة للتطبيق". وقارن هذا التعجل بالغزو الأنغلوأميركي للعراق عام 2003 قبل أن ينهي مفتشو الأمم المتحدة عملهم في التحقيق بشأن أسلحة الدمار الشامل.

وترى موسكو أيضا أن المدير العام لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي يجب أن يقدم تقريره عن مدى التعاون الإيراني لمجلس حكام الوكالة وليس مجلس الأمن. وقال لافروف "لا أوافق على ما يقوم به الجانب الإيراني لكننا لا نريد وضعا يتم فيه التقليل من أهمية عمل الهيئات المتخصصة".

وفي هذه الأثناء جددت إيران على لسان وزير خارجيتها منوشهر متقي اليوم حقها في امتلاك برنامج نووي سلمي واعتبار هذا البرنامج "غير قابل للتفاوض". واعتبر متقي في كلمة لمصلين قبل خطبة الجمعة أن إحالة ملف بلاده لمجلس الأمن مسألة سياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة