فيدرر يفوز ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس   
الأحد 10/12/1424 هـ - الموافق 1/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيدرر يحمل كأس البطولة وسافين الوصيف يحمل جائزته ( الفرنسية)

أكمل لاعب التنس السويسري روجيه فيدرر بدايته الرائعة هذا العام وفاز ببطولة أستراليا المفتوحة أولى البطولات الأربع الكبرى للموسم الحالي بعد أن ضمن قبل أيام قليلة تصدر الترتيب العالمي للاعبي التنس المحترفين.

ولم يجد فيدرر صعوبة كبيرة في الفوز باللقب الأسترالي الذي يعد ثاني ألقابه الكبرى بعد لقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية العام الماضي حيث فاز في المباراة النهائية التي أقيمت اليوم في مدينة ملبورن الأسترالية على الروسي مارات سافين بثلاث مجموعات نظيفة جاءت نتيجة أشواطها 7-6 و6-4 و6-2 في زمن قدره ساعتان و15 دقيقة.

وكان فيدرر ضمن اعتلاء صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين بعد فوزه على الإسباني خوان كارلوس فيريرو المصنف الثالث في نصف نهائي بطولة أستراليا وذلك عقب خروج المصنف الأول الأميركي أندي روديك من ربع النهائي أمام سافين، وأصبح فيدرر بذلك أول سويسري يحتل المركز الأول منذ اعتماد نظام التصنيف عام 1978.

تفوق شخصي
وأكد فيدرر (22 عاما) تفوقه الشخصي على سافين (24 عاما) فحقق فوزه الرابع عليه في خمس مواجهات جمعت بينهما, كما حقق اللاعب السويسري فوزه الثاني عشر على التوالي لأنه كان فاز في خمس مباريات في بطولة الماسترز التي أقيمت بهيوستن في الولايات المتحدة أواخر العام الماضي.

سافين بدا مرهقا وفشل في مجاراة فيدرر (الفرنسية)
وفشل سافين في المقابل في تعويض إخفاقه في نهائي بطولة أستراليا عام 2002 حين خسر أمام السويدي توماس يوهانسون, فبقي رصيده في البطولات الكبرى محصورا بلقب فلاشينغ ميدوز الأميركية عام 2000 بعد فوز شهير على الأميركي بيت سامبراس.

إرهاق سافين
وبدا سافين متأثرا بالإرهاق الذي أصابه في طريقه للوصول إلى المباراة النهائية
خصوصا مباراتيه الماراثونيتين أمام الأميركيين روديك وأندريه أغاسي بطل العام الماضي في ربع النهائي ونصف النهائي على التوالي.

وعقب فوزه باللقب وجائزة قدرها 722 ألف دولار قال فيدرر إنه سعيد ببدايته الرائعة هذا العام، بينما أكد سافين أن اليوم لم يكن يومه معتبرا تأهله للنهائي إنجازا طيبا بعد عودته من إصابة طويلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة