قذيفة تصيب مبنى السفارة الأميركية في منروفيا   
الاثنين 1424/5/23 هـ - الموافق 21/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصيبت إحدى بنايات السفارة الأميركية بالعاصمة الليبيرية منروفيا بقذيفة يوم الاثنين كما سقط أكثر من 12 قذيفة في البحر قرب السفارة الأميركية دون أن  تخلف جريحا أو قتيلا أو تحدث أضرارا  في البعثة الدبلوماسية.

وأكد متحدث عسكري باسم السفارة الأميركية أن قذيفة أخرى أصابت مبنى قريبا من البعثة الدبلوماسية يؤوي موظفين في الأمن الليبيري يعملون لحساب السفارة وأصيب أحدهم بجروح.

ويأتي ذلك في وقت اشتد فيه القتال بين المتمردين والقوات النظامية الموالية للرئيس تشارلز تايلور وينتظر فيه وصول العناصر الأولى لوحدة خاصة في مكافحة الشغب تابعة للبحرية الأميركية إلى السفارة ظهر اليوم بالمروحيات من العاصمة السيراليونية فريتاون. وكان من المقرر أن يصل عدد الجنود لتعزيز قوات أمن السفارة إلى 41 جنديا ولكن العملية يبدو أنها علقت ظهرا بسبب سقوط القذائف.

وفي وقت سابق أعلنت مصادر عسكرية حكومية أن معارك كانت تدور اليوم الاثنين في منطقة مرفأ منروفيا في شمال العاصمة التي تحاول القوات النظامية استعادتها من المتمردين.

وأمس الأحد،  كانت القوات الموالية للرئيس تشارلز تايلور تصد المتمردين المنتمين إلى حركة الليبيريين المتحدين للمصالحة والديموقراطية الذين كانوا يحاولون الاستيلاء على مرفأي غابريال تاكر واولد بريدج اللذين يفتحان الطريق إلى وسط العاصمة.

وكانت المعارك بين القوات الحكومية والمتمردين استؤنفت الخميس قرب منروفيا بينما يتبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار الذي ابرم في 17 حزيران/ يونيو في غانا برعاية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

ويحاول المتمردون الذين يقاتلون منذ أكثر من ثلاث سنوات الإطاحة بالرئيس تشارلز تيلور. وكانت الولايات المتحدة قد دعت يوم الأحد إلى نهاية فورية للقتال في ليبيريا وحثت الدول المجاورة على منع تدفق السلاح إلى الأطراف المتناحرة.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة