العاصفة "أليكسا" تواصل شل الحياة في الأردن   
الاثنين 1435/2/14 هـ - الموافق 16/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:05 (مكة المكرمة)، 1:05 (غرينتش)
الثلوج أدت لانقطاع الطرق في العديد من مناطق الأردن (الجزيرة)

محمد النجار-عمّان

لا تزال مدن المملكة الأردنية الهاشمية تقبع تحت تأثير العاصفة "أليكسا" التي ضربت منطقة الشرق الأوسط نهاية الأسبوع الماضي. وعلى الرغم من توقف تساقط الثلوج اعتبارا من السبت إلا أن آثار العاصفة لا تزال تشل معظم مظاهر الحياة في البلاد.

فبعد أن أعلنت الحكومة تعطيل الدوائر الحكومية والمدارس والجامعات والبنوك الأحد، أعلنت عن تأخير دوام الدوائر الحكومية الاثنين حتى الساعة 11 صباحا بدلا من الساعة الثامنة، وذلك نتيجة موجة الصقيع التي تلت موجة الثلوج، والتي ضربت الأحد معظم محافظات البلاد وخاصة طرقها الرئيسية مما أدى لتعطيل الحركة فيها.

وأعلنت مديريات التربية في العاصمة عمّان وعدد من محافظات الشمال والجنوب تعطيل الدراسة اليوم الاثنين، في حين أعلنت معظم جامعات البلاد تعليق الدراسة اليوم بسبب استمرار إغلاق العديد من الطرق الرئيسة وموجة الصقيع التي تواصل ضرب الطرق الرئيسية في العاصمة والعديد من المحافظات. 

وأدى إغلاق العديد من الطرق واستمرار تراكم الثلوج لأزمات مرورية خانقة في العديد من مناطق المملكة، خاصة العاصمة التي اضطرت فيها شرطة السير لإغلاق بعض الطرق نتيجة حالة الصقيع الشديدة.

آليات تحاول فتح الطرق التي غطتها الثلوج (الجزيرة نت)

اجتماع
وفي تطور لافت، ترأس الملك الأردني عبد الله الثاني الأحد اجتماعا ضم قائد الجيش وقائد المنطقة العسكرية الشمالية وعددا من كبار المسؤولين في محافظة عجلون شمال البلاد والتي تعتبر أكثر المحافظات تضررا من العاصفة التي ضربت الأردن. 

وطلب الملك من قادة الجيش وضع كافة إمكانيات القوات المسلحة لفتح الطرق، لا سيما في المناطق التي ظلت معزولة لليوم الرابع على التوالي وسط انقطاع الخبز والمحروقات عن مناطق عدة في المحافظة الشمالية. 

وظهر الملك الأردني وهو يعتلي مجنزرة عسكرية ويشارك في توزيع المعونات على المواطنين المتضررين من العاصفة. 

سيارات الدفاع المدني تنقل مرضى للمستشفيات (الجزيرة نت)

مقاضاة
وفي تطور آخر، أعلنت الحكومة الأردنية أنها تعتزم مقاضاة شركات توزيع الكهرباء نتيجة ما اعتبرته فشلا في إدارة الأزمة التي ضربت البلاد، لا سيما بعد أن واصل التيار الكهربائي انقطاعه عن مناطق عدة في البلاد اليوم الأحد، مما أدى لموجة من الغضب بين المواطنين، وخصوصا في المناطق الأكثر تضررا.

وشنت وسائل الإعلام الرسمية، لا سيما التلفزيون الرسمي، حملة من النقد غير المسبوق والهجوم ضد شركات الكهرباء الأردنية، في حين ظهرت مظاهر احتجاجية لا سيما في منطقة أبو نصير شمال العاصمة عمّان حيث أغلق محتجون شارعا رئيسيا بالإطارات المشتعلة احتجاجا على انقطاع الكهرباء لليوم الرابع على التوالي. 

وقالت شركة الكهرباء الأردنية إنها تعمل على إعادة التيار للمناطق التي انقطعت عنها، ووعدت بأن يعود التيار الكهربائي بكامل كفاءته خلال الساعات الـ24 القادمة.

ويتوقع مسؤولون حكوميون استمرار آثار العاصفة التي ضربت البلاد خلال الأيام القادمة، خاصة مع التحذيرات من موجة الصقيع نتيجة انخفاض درجات الحرارة لما دون الصفر في ساعات الليل والصباح في العديد من مناطق البلاد وخاصة العاصمة عمّان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة