أوباما يتراجع عن تأييده مسجد قرطبة   
الاثنين 7/9/1431 هـ - الموافق 16/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

أوباما سبق أن صرح في تركيا بأن بلاده لن تكون في حرب مع الإسلام (رويترز-أرشيف)

أشارت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى ما وصفته بتراجع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن موقفه السابق الذي تمثل في تأييده تشييد مركز إسلامي في موقع مركز التجارة العالمي في منهاتن بنيويورك، حيث وقعت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

وقالت الصحيفة إنه لم يمض سوى 24 ساعة على تراجع الرئيس الأميركي عن تأييده بناء مركز ثقافي إسلامي يضم مسجدا على بعد أمتار مما يعرف باسم "الموقع صفر" الذي كان يضم مركز التجارة العالمي.

وأشارت ديلي تلغراف إلى ما سمتها تصريحات أوباما أمام الصحفيين أثناء زيارة ساحل الخليج الأميركي والمتمثلة في قوله "إنني لم أكن أعقب ولن أعقب على حكمة اتخاذ قرار إقامة مسجد هناك", مضيفا أنه كان يعقب تحديدا على "حق الناس" الذي يكفله الدستور الأميركي.

ومضت الصحيفة بالقول إن التوضيحات التي أدلى بها أوباما بشأن ما وصفته بتراجعه عن موقفه السابق المتضمن تأييده بناء المسجد لم ترق إلى إيقاف الجدل الذي أثارته تصريحاته السابقة أو تخفف من انتقادات المعارضة وخاصة من جانب الجمهوريين.

مسجد قرطبة
وأشارت ديلي تلغراف إلى أن محاولات بناء المركز المكون من 15 طابقا ويضم مسجدا تحت اسم "مسجد قرطبة" في منهاتن بنيويورك أثارت جدلا كبيرا في أوساط الأميركيين، مضيفة أن بعض استطلاعات الرأي أشارت إلى كون ثلثي الأميركيين يعارضون بناء المسجد في تلك البقعة من الأرض.

ويشار إلى أن عدة حملات عارضت بناء المركز الثقافي الإسلامي في منهاتن بنيويورك، ومن بينها حملة تقودها منظمة يهودية في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى اعتراض أميركيين في كل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بينهم عدد كبير من سكان نيويورك على هذا المشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة