روحاني: لا يمكن لترامب إلغاء الاتفاق النووي   
الأربعاء 1438/2/9 هـ - الموافق 9/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:48 (مكة المكرمة)، 19:48 (غرينتش)

استبعد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن يتمكن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب من إلغاء الاتفاق النووي الإيراني، ودعا وزير خارجيته محمد جواد ظريف ترامب إلى "احترام الاتفاقيات" الدولية.

وقال روحاني اليوم أمام حكومته إنه "من غير الممكن" أن يلغي ترامب الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى الكبرى "رغم تهديده بذلك".

وأشار روحاني إلى أن الموقف الإيراني يرى أن الاتفاق لم يتم إبرامه مع دولة واحدة أو حكومة واحدة، بل تمت المصادقة عليه بموجب قرار من مجلس الأمن الدولي "ومن غير الممكن أن تغيره حكومة واحدة".

وأكد روحاني -في كلمته التي بثها التلفزيون الرسمي- أن نتيجة الانتخابات التي فاز فيها الجمهوري ترامب ليس لها أي تأثير على سياسة إيران، معتبرا أن موقف واشنطن ضعف في العالم بسبب ما وصفها بالسياسات الخاطئة.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أثناء زيارته إلى بوخارست ""كل رئيس للولايات المتحدة يجب أن يفهم وقائع العالم اليوم، الأهم هو أن يحترم رئيس الولايات المتحدة الاتفاقات والتعهدات التي تقطع ليس على مستوى ثنائي وإنما على مستوى متعدد الأطراف".

ترامب وترامب
أما رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بوروجردي فقال إن ترامب أثناء الحملة الانتخابية يختلف عن ترامب الرئيس.

يشار إلى أن إيران أبرمت العام الماضي اتفاقا مع الدول الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا)، مما أدى إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها مقابل خفض نشاطها النووي.

وأثناء حملته الانتخابية وصف ترامب هذا الاتفاق بأنه "كارثي"، وقال إن إلغاءه "سيكون أولويتي الأولى".

مخزون الماء الثقيل
من جهة ثانية، نقلت رويترز عن مسؤول إيراني كبير أن بلاده تعتزم نقل مادة حساسة إلى خارج البلاد خلال أيام من أجل أن يعود مخزونها من هذه المادة إلى الحد المسموح به بموجب الاتفاق النووي.

جاء ذلك ردا على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي قال إن مخزون إيران من الماء الثقيل تجاوز قليلا الحد المسموح به، مشيرا إلى أنه بلغ 130.1 طنا، في حين أن الحد الأقصى المسموح به هو 130 طنا.

وتراقب الوكالة القيود التي فرضت على الأنشطة النووية الإيرانية بموجب الاتفاق الذي أبرمته طهران العام الماضي مع القوى الكبرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة