صنعاء تتهم الحراك بقتل مسؤول   
السبت 1431/3/7 هـ - الموافق 20/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:50 (مكة المكرمة)، 23:50 (غرينتش)
مدن جنوب اليمن تشهد مظاهرات متواصلة تطالب بالانفصال عن الشمال (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت صنعاء عناصر بالحراك الجنوبي بقتل مسؤول وجندي في كمين بمدينة الضالع جنوبي البلاد.
 
وقالت وزارة الدفاع في موقعها على شبكة الإنترنت إن مدير البحث الجنائي بالضالع علي أحمد الحالمي وجنديا آخر قتلا وأصيب ثلاثة آخرون بينهم مدير مكتب الزراعة في "كمين نصبته لهم عناصر انفصالية تخريبية أثناء عودتهم من صلاة الجمعة".
 
ونقلت الوزارة عن وكيل محافظة لحج لحسون مصلح أن توجيهات صدرت لأجهزة الأمن بالبحث عن مرتكبي الحادث والقبض عليهم وتقديمهم للقضاء.
 
وكان الحالمي تعرض لعدة محاولات اغتيال كان آخرها قبل أسبوعين حيث أصيب إصابة طفيفة في هجوم مسلح.
 
طارق الفضلي (وسط) جدد نفيه الارتباط بتنظيم القاعدة (الجزيرة نت-أرشيف)
تحرير الجنوب
من جهة أخرى تعهد القيادي بالحراك طارق الفضلي بما وصفه تحرير جنوب اليمن ضمن قرارات الشرعية الدولية.
 
وقال الفضلي إن النضال السلمي لن يستمر إلى ما لا نهاية, إذا لم يتدخل العالم ويطبق قرار الشرعية الدولية.
 
وتحدث الفضلي عن إهداء مجموعة من الصحفيين الأميركيين له العلم الأميركي الذي قام برفعه على منزله.
 
وقال القيادي بالحراك إن تلك رسالة واضحة "ونريد أن نوصل لأميركا أننا مستعدون للحفاظ على مصالحها في أرض الجنوب ومكافحة الإرهاب وأي شيء يضر بالمصالح الغربية والأميركية".
 
ونفى الفضلي أن يكون له ارتباط بتنظيم القاعدة, رغم مشاركته في حرب أفغانستان ضد الاتحاد السوفياتي السابق في التسعينيات. وقال "نحن نتشرف بالتعاون مع أميركا والحفاظ على مصالحها والتعاون معا بكل شفافية".
 
خيانة عظمى
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وصف الثلاثاء الخطوة التي أقدم عليها الفضلي برفع العلم الأميركي على منزله بأنه عمل همجي واتهمه بالخيانة العظمى لوطنه.
 
وتشهد معظم المحافظات الجنوبية باليمن بشكل شبه يومي تظاهرات تدعو لانفصال جنوب البلاد عن شماله بعد وحدة استمرت لنحو عقدين.
 
وكان علي سالم البيض، وهو نائب سابق للرئيس صالح عقب تحقيق الوحدة، طالب في مايو/أيار الماضي بإجراء استفتاء حول استقلال الجنوب عن الشمال تشرف عليه الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة