واشنطن تشدد إجراءاتها الأمنية تحسبا لهجوم نووي   
الأحد 1422/12/18 هـ - الموافق 3/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد رجال الأمن يحرس محطة سان دييغو لتوليد الطاقة النووية بولاية كاليفورنيا (أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الولايات المتحدة نشرت المئات من أجهزة الرصد المتطورة على الحدود وفي المطارات والنقاط الحساسة في محيط العاصمة واشنطن في الأشهر الأخيرة لتفادي هجوم إرهابي نووي وخصوصا عبر الإشعاعات.

وأوضحت الصحيفة أن أجهزة الرصد الجديدة المضادة للإشعاعات وضعت في أماكن ثابتة أو متحركة أثناء أحداث مهمة مثل الألعاب الأولمبية الشتوية التي نظمت مؤخرا في مدينة سولت ليك. وأضافت أن الحكومة وضعت قوات النخبة في حال تأهب نووي خاص بالارتباط مع التجهيزات الجديدة كما منحت القوة حق القتل إذا لزم الأمر.

وتؤكد أجهزة الاستخبارات الأميركية أن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن قد يمتلك معدات مسروقة تتيح له تصنيع أسلحة نووية.

يشار إلى أن المخاوف تزايدت من أن تتعرض الولايات المتحدة لهجمات بقنابل مشعة سهلة الصنع بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، كما ازداد القلق من أن تصبح المنشآت النووية أهدافا لهجمات محتملة.

وانتقد بعض الخبراء الشهر الماضي الأمن في منشآت التسلح النووي في البلاد مثل لوس ألاموس ومعامل لورانس ليفرمور بكاليفورنيا قائلين إن اليورانيوم والبلوتونيوم يتركان بلا حراسة أو في منشآت تخزين غير آمنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة