كاميرات تظهر البريطانيات الثلاث بإسطنبول في طريقهن لسوريا   
الاثنين 11/5/1436 هـ - الموافق 2/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:56 (مكة المكرمة)، 23:56 (غرينتش)

ذكرت وسائل إعلام تركية أمس الأحد أن كاميرات مراقبة أظهرت -فيما يبدو- ثلاث فتيات بريطانيات يعتقد أنهن كن في طريقهن للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية، حيث كن ينتظرن لساعات في محطة للحافلات في إسطنبول، قبل السفر إلى مدينة قرب الحدود السورية.

ونقلت صحيفة ميليت التركية عن مصادر من الشرطة قولها إن الصور التي بثتها محطة تلفزيونية محلية ترجع ليومي 17 و18 فبراير/شباط الماضي، والتقطت في محطة بيرم باشا للحافلات على الجانب الأوروبي من إسطنبول.

وقالت المصادر إن الفتيات أميرة عباسي (15 عاما) وشميمة بيغوم (15 عاما) وخديجة سلطانة (16 عاما) أمضين 18 ساعة في بيرم باشا قبل ركوب حافلة للذهاب إلى شانلي أورفا على بعد خمسين كيلومترا من منطقة الحدود السورية الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وتحاول الشرطة التركية التعرف على الأشخاص الذين ظهروا في التغطية وهم يساعدون الفتيات في نقل حقائبهن في محطة الحافلات.

ووجهت الشرطة البريطانية وعائلات الفتيات نداءات عاجلة لبناتهن من أجل العودة إلى الوطن بعد أن سافرن إلى إسطنبول من لندن يوم 17 فبراير/شباط الماضي.

وتعتقد الشرطة البريطانية أن الصديقات الثلاث دخلن سوريا منذ ذلك الوقت.

ودعت الحكومات الأوروبية تركيا إلى إيقاف تدفق المقاتلين الأجانب على سوريا، وحث رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون شركات الإنترنت على بذل مزيد من الجهد لمواجهة التطرف على الشبكة.

وقالت الشرطة البريطانية الأحد إن نحو ستين شابة وفتاة يعتقد أنهن سافرن إلى سوريا من بريطانيا، منهن نحو 22 سافرن العام الماضي.

وقالت هيلين بول نائبة مساعد مفوض شرطة لندن في تصريحات صحفية إنه "حينما أقول شابات فإن الجميع ما عدا أربع من هؤلاء أعمارهن عشرين عاما أو أقل، لذا فإن هذه مشكلة متنامية وهي مشكلة تثير قلقا حقيقيا".

وتعتقد الحكومة البريطانية أن نحو ستمائة مواطن بريطاني توجهوا إلى سوريا والعراق من أجل القتال هناك، في حين اعتقلت الشرطة البريطانية أكثر من مائتي شخص العام الماضي أغلبهم يُشتبه في علاقتهم بجماعات توصف بالإرهابية في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة