الكنيست الإسرائيلي يقر مطاردة المشككين في محرقة اليهود   
الأربعاء 21/3/1424 هـ - الموافق 21/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جلسة للكنيست الإسرائيلي
ذكر مصدر برلماني إسرائيلي أن الكنيست الإسرائيلي اعتمد مساء الثلاثاء قرارا يلزم إسرائيل بملاحقة الذين ينكرون وقوع محرقة اليهود، ويشير بالاسم إلى رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، ولم يشر إلى أي تفصيلات تتعلق بعلاقة عباس بالقرار.

وقال رئيس اللجنة البرلمانية للقوانين ميخائيل إيتان لإحدى محطات التلفزيون الإسرائيلية إن هذا القرار "اعتمد بعد مناقشات جرت مساء الثلاثاء بموافقة 13 نائبا مقابل خمسة وليس له قيمة القانون".

ويأتي هذا القرار بعد تزايد القلق لدى الإسرائيليين والصهيونية من تشكيك الدراسات التي يقوم بها باحثون وأكاديميون ومؤرخون عالميون في الأعداد التي أعلن عنها وتقوم من حين لآخر بفضح المبالغات التي يتبناها القائلون بمقتل ملايين اليهود على يد النازيين في الحرب العالمية الثانية.

وتقوم جهات إسرائيلية وصهيونية بملاحقة وتهديد كل من يشكك في ضحايا المحرقة النازية أو في أعداد هؤلاء الضحايا، وكان آخر الشخصيات التي تعرضت للابتزاز والملاحقة الفيلسوف الفرنسي الشهير روجيه غارودي وصديقه القس الفرنسي.

ويقول بعض مؤرخي الحرب العالمية الثانية إن محرقة اليهود أدت إلى مقتل ستة ملايين شخص وهو العدد الذي يثير من حين إلى أخر الكثير من الجدل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة