بوش: سنستخدم كل الوسائل للإطاحة بصدام   
الثلاثاء 1423/4/29 هـ - الموافق 9/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جورج بوش أثناء إجاباته عن أسئلة الصحفيين في واشنطن

جدد الرئيس الأميركي جورج بوش مساء أمس الاثنين تأكيده أن الولايات المتحدة تريد "تغيير النظام في العراق" وأنها "ستستخدم جميع الوسائل" لإطاحة الرئيس صدام حسين.

وقال بوش في مؤتمر صحفي عقده بواشنطن "أنا صبور لكني أعتقد جازما بأن العالم سيكون أكثر أمنا وأكثر هدوء إذا ما حصل تغيير النظام" في بغداد. وأضاف "أنا أشارك في الخطط العسكرية" وسواها. وامتنع عن التعقيب على تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي يتحدث عن مسودة خطة عسكرية لغزو العراق من الكويت.

زعيم تنظيم القاعدة
أسامة بن لادن
بن لادن
من جهة أخرى قال الرئيس الأميركي إنه لا يعرف ما إذا كان أسامة بن لادن لا يزال علي قيد الحياة, لكنه اعتبر أن الولايات المتحدة تحرز "تقدما" ملموسا في الحرب العالمية على "الإرهاب". وردا على سؤال عن الوعد الذي أطلقه بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول باعتقال بن لادن "ميتا أو حيا" أشار بوش إلى أن مكافحة الإرهاب تتخطى شخص زعيم القاعدة المتهم بتدبير تلك الهجمات. وأضاف الرئيس الأميركي "أتفهم الإحباط الناجم عن هذه الحرب" لكن المعركة لا تخاض فقط بواسطة الطائرات في أفغانستان إنما في الظل أيضا وبمساعدة الحلفاء.

ثلاثة أهداف
وطلب بوش من الكونغرس مساعدته على تحقيق "ثلاثة أهداف كبيرة" هي: كسب الحرب على الإرهاب وحماية الأراضي الأميركية وتعزيز الاقتصاد. وفي هذا السياق دعا بوش الكونغرس إلى الإسراع في إقرار عدد من مشاريع القوانين المجمدة في الوقت الراهن, ومنها موازنة طارئة للسنة المالية الجارية لتعويم صناديق وزارة الدفاع وتمويل أنشطة الإدارة الجديدة المسؤولة عن الأمن في وسائل النقل. ومن بين هذه الأولويات ذكر بوش إقرار خطة إنعاش الطاقة لخفض تبعية الولايات المتحدة في مجال الطاقة للخارج, وفرض عقوبات أشد على رؤساء المؤسسات المتهمين بانتهاك القانون.

وردا على سؤال عن سلسلة الفضائح التي شملت كبرى الشركات الأميركية قال "سنتشدد في ملاحقة الأشخاص الذين سينتهكون القانون أمام القضاء". ومن المقرر أن يلقي بوش اليوم الثلاثاء خطابا في نيويورك حول التدابير التي يرغب في اتخاذها للحيلولة دون تكرار تلك الفضائح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة