زيمبابوي تمدد فتح مراكز الاقتراع أمام الناخبين   
السبت 1422/12/25 هـ - الموافق 9/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مورغان تسفانغيراي يتحدث إلى مؤيديه في المنطقة الصناعية بهراري أثناء حملته الانتخابية
اضطرت السلطات في زيمبابوي إلى تمديد عملية التصويت في اليوم الأول من الانتخابات الرئاسية تحت وطأة الطوابير المحتشدة خارج مراكز الاقتراع في عدة أنحاء من البلاد. جاء ذلك بعد اشتباكات مسلحة بين الناخبين وقوات الشرطة التي حاولت منع المواطنين من الإدلاء بأصواتهم بعد انتهاء الموعد الرسمي. ويتنافس في هذه الانتخابات الرئيس روبرت موغابي وزعيم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي.

وقال شهود عيان إن عدة مراكز للاقتراع ظلت مفتوحة بالرغم من أنه لا يعرف كم عددها. وجاء السماح باستمرار فتح بعض مراكز الاقتراع لبضع ساعات بعد أن كان مقررا أن تغلق المراكز أبوابها في الساعة السابعة مساء أمس (17.00 بتوقيت غرينتش).

شرطي من قوات مكافحة الشغب ينظم طابورا من الناخبين عقب مصادمات مع الشرطة بأحد مراكز الاقتراع في هراري

وقد أشاعت عملية تأخير الناخبين عن الإدلاء بأصواتهم ووقوفهم في طوابير طويلة الإحباط بينهم خاصة في معاقل المعارضة بالمدن في حين نشب اشتباك واحد على الأقل مع قوات الشرطة في العاصمة هراري.

واتهمت المعارضة من ناحية أخرى حكومة موغابي بخفض مراكز الاقتراع بنسبة 40% في المدن التي تحظى فيها الحركة من أجل التغيير الديمقراطي بتأييد قوي. وتوقع الرئيس الزيمبابوي الاحتفاظ بمنصبه في الانتخابات الرئاسية التي جرت وسط مشاركة جماهيرية واسعة النطاق وتحد كبير من زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي الذي يحظى بتعاطف سكان المدن بينما يتمركز التأييد لموغابي في الريف.

روبرت موغابي يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع في ضاحية هايفيلدز
وقال موغابي أثناء إدلائه بصوته في هراري إنه سيقبل نتائج الانتخابات مهما كانت مؤكدا أنه سيفوز فيها. وأوضح الرئيس الزيمبابوي أن بريطانيا والولايات المتحدة حكمتا مسبقا على نتائج الانتخابات من خلال العقوبات التي فرضتاها على حكومته. وأضاف "إنهم لا يريدون لرئيس زيمبابوي أن يبقى رئيسا لزيمبابوي".

وقد واجه موغابي انتقادات من معارضيه في الداخل والخارج الذين اتهموه بالسعي لتزوير الانتخابات وقمع المعارضة. كما هدد الاتحاد الأوروبي ومجموعة الكومنولث بفرض عقوبات على زيمبابوي في حالة التأكد من أن الانتخابات لم تكن نزيهة. وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض عقوبات محدودة على موغابي ومسؤولين في حكومته في وقت سابق.

وكان الناخبون في زيمبابوي قد توجهوا أمس السبت إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في الانتخابات الرئاسية والمحلية. وبدأ التصويت في وقت مبكر من الصباح في أكثر من 4500 دائرة انتخابية في شتى أنحاء البلاد. ومن المقرر أن تبقى صناديق الاقتراع مفتوحة لمدة 12 ساعة أمس على أن تستكمل لنفس المدة اليوم الأحد. ولن تعلن نتائج الانتخابات قبل 12 أو 13 من الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة