رائف نجم: الأقصى في خطر وانهياره مسألة وقت   
الجمعة 1428/1/21 هـ - الموافق 9/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
نجم: ما يجري اعتداء على الحضارة الإنسانية (الجزيرة نت)

أجرى الحوار: محمد النجار
قال وزير الأوقاف الأردني السابق والمؤرخ المتخصص في شؤون القدس والمسجد الأقصى رائف نجم، إن المسجد الأقصى دخل في مرحلة الخطر الشديد وإن انهياره بات مسألة وقت, مشيرا إلى أن إسرائيل أعدت عشر خطط لبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.

ولفت عضو اللجنة الملكية الأردنية لشؤون القدس في حوار مع "الجزيرة نت" إلى أن الصمت على ما يحدث في باب المغاربة سيؤدي لتغيير الجانب الغربي من الحرم القدسي الشريف.

وفيما يلي نص الحوار مع نجم:

 
هل تضعنا بصورة ما حدث اليوم للمسجد الأقصى؟
*الذي حصل كان مفاجأة كبيرة للعالم قاطبة ويشكل مرحلة من مراحل الاعتداءات التعسفية الإسرائيلية ضد المعالم التاريخية في القدس، ولذلك هذا يعتبر اعتداء على جميع الحضارات الإنسانية، لأن القدس جزء من الحضارة الإنسانية لكونها جمعت بين كافة مراحل الحضارة الإسلامية ومن قبلها البيزنطية والرومانية، الإسرائيليون لا يفكرون سوى في إزالة كافة هذه المعالم وهذه الآثار واستبدالها وبناء أبنية إسرائيلية جديدة بحجة أنهم بنوا هيكلا قديما في هذه المدينة في سنة 2000 قبل الميلاد، وهذا لا يخولهم ما يقومون به من إزالة كافة الآثار التي جاءت بعدهم.
 
 
هناك أبحث كثيرة تحدث عنها الإسرائيليون حول الهيكل، ما حقيقة هذه الأبحاث من واقع دراستك لتاريخ القدس؟

*لو سلمنا ضمنا بأنهم دخلوا وعاشوا في هذه المدينة فقد كان قبلهم اليبوسيون، واليبوسيون هم من أسس المدينة في عام 3000 قبل الميلاد، وأثبت هذا الكلام علماء آثار إسرائيليون ومنهم "يائير زاكوفيتش" بعد أن اكتشفوا الآثار اليبوسية في سلوان والتي يعتبرونها مدينة داود، قال زاكوفيتش بالحرف الواحد إن داود لم يبن مدينة بل وجد مدينة قائمة، هل نريد أكثر من هذا الإثبات والشهادة منهم هم أنفسهم.

ثم اكتشفوا قناة صخرية تنقل المياه من عين "جيجون أو أم الدرج أو سلوان" تنقل المياه لكافة السكان في ذلك الوقت، وهذه القناة اكتشفها علماء الآثار الإسرائيليون، وقالوا لقد كانت لليبوسيين حضارة عظيمة في هذه المدينة ويجب أن نحني رؤوسنا إجلالا للحضارة اليبوسية، هذه شهادات منهم هم أنفسهم، وهذا أكده أيضا "جدعون أفني" و"روني رايخ" و"إسرائيل تكنليشتاين" و"توفيا ساجير"، وغيرهم متفقون على أنه لا توجد أي آثار لهيكل الملك سليمان.
 
 
إذن فما الذي يحدث الآن وما هو الهدف منه؟
*كل ما يحدث الآن هو لمحو الآثار الإسلامية وطمسها إلى جانب الآثار البيزنطية، حتى لا يبقى شيء وبالتالي سيقولون إن هذه المدينة هدمت بإرادتها بسبب عوامل الزمن وبالتالي يبنون فوقها مدينة جديدة.
 
 
وهذا ما نراه اليوم في الصور للهيكل القائم مكان الحرم القدسي؟
أنا لدي مجسم حضره الإسرائيليون لأنفسهم أزالوا بموجبه جميع الأبنية في البلدة القديمة، بما في ذلك المسجد الأقصى وبنوا مكانها الهيكل المزعوم وأزالوا جميع الأبنية في داخل البلدة القديمة وبنوا مكانها أبنية إسرائيلية جديدة.
 
 
برأيك ما حدث اليوم هو بداية للمرحلة النهائية لهدم الأقصى وإقامة الهيكل؟
*هذه مرحلة مفصلية مهمة جدا ولا يجوز السكوت عليها، فقد كنت في الأسبوع الماضي في القدس وعقدنا اجتماعا بين الجانبين الأردني والإسرائيلي، ومن الجانب الأردني كنت أنا والسفير الأردني في تل أبيب والقنصل، ومن الجانب الإسرائيلي حضر قائد القدس القديمة ومندوب عن وزارة الخارجية ومدير الآثار العام، وبحثنا الطريق والترميمات عموما والحفريات وموضوع الكنيس اليهودي الجديد واتفقنا على أنه لا يجوز لهم الاعتداء على هذه الآثار.

"
يوجد مجسم حضره الإسرائيليون لأنفسهم أزالوا بموجبه جميع الأبنية في البلدة القديمة، بما في ذلك المسجد الأقصى وبنوا مكانها الهيكل المزعوم، وأزالوا جميع الأبنية في داخل البلدة القديمة وبنوا مكانها أبنية إسرائيلية جديدة
"
الإسرائيليون قالوا إنه تم إطلاع الجانب الأردني على ما يحدث من هدم؟
*هذا غير صحيح على الإطلاق، ونحن رفضنا أن يقوموا بأي شيء بل وحذرناهم من القيام بأي تغيير بشدة، وأنا أكذب ما سمعته من مسؤولين إسرائيليين، وبالأمس عقدنا اجتماعا مع رئيس الوزراء هنا في عمان بحضور وزير الخارجية والسفير الأردني في تل أبيب ووزير الأوقاف وبحثنا هذا الموضوع واتفقنا على أن هذا عمل تعسفي لا يجوز السكوت عليه.

 
اليوم بدأ الإسرائيليون ما خططوا له، ماذا كان التحرك الرسمي حسب معلوماتك؟
* اتصل بي وزير الخارجية وسألني عن رأيي فيما سنفعله حيال هذا الاعتداء، وأنا اقترحت عليه أنه لا يجوز أن يمر الأمر دون احتجاج قوي جدا، وهذا لا يكون بأقل من طرد السفير الإسرائيلي من عمان وقطع العلاقات بين الأردن وإسرائيل ويتوجب على مصر أن تفعل الشيء نفسه، لأن ما حدث لا يمكن السكوت عليه قطعيا.

 
إذن الإسرائيليون أبلغوا الجانب الأردني لكنه رفض بشدة أي تغييرات في الحرم؟
 *نعم مدير الآثار الإسرائيلي قال لنا إن القرار ببدء العمل بباب المغاربة جاء من فوق، أي قرار سياسي، ومن قبلها كان المسؤولون الإسرائيليون قد أبلغونا بأنهم يريدون بناء جسر خشبي مؤقت بعد الانهيار في باب المغاربة إثر الثلوج عام 2004 وأنا اعترضت على ذلك بشدة لأنه لا يجوز إدخال أي تغيير لكون الآثار ترمم ولا يجوز إحداث تغيير عليها، وهذا يدل على أن النية مبيتة منذ زمن بعيد لبناء جسر خرساني دائم وهو ما سيتم إحداثه الآن، ولكن الأكيد أننا رفضنا كل خططهم وحذرناهم من القيام بأي تغيير أو هدم.

 
سمعنا الكثير من الحديث عن أن ما يحدث اليوم هدفه الأساس التنقيب عن آثار تحت باب المغاربة تحديدا، لماذا؟ هل يبحثون عن آثار لهيكلهم؟
*أنا قرأت مقالات في الصحف الإسرائيلية منذ مدة لإيلات مزار وهي عالمة آثار وهي ابنة بنجامين مزار رئيس الجامعة العبرية سابقا، وأكدت أنها تريد الحفر تحت باب المغاربة بعمق تسعة أمتار لاكتشاف "بوابة باركليز" التي يدعون أنها بوابة الهيكل، وفي حال اكتشافها ستصبح أكبر معلم سياحي في العالم.
كما أن خطط الحفر وهدم الأقصى بدأت من اليوم الأول لاحتلال القدس عام 1967 وأول معلم وضعوا أيديهم عليه ووقف عنده موشي ديان كان باب المغاربة والذي هو اليوم أول معلم يتم البدء بالهدم فيه لتغيير واقع الحرم من فوق الأرض.

وأنا هنا أقول إنهم إذا نجحوا فيما بدؤوا العمل به اليوم وإذا صمتت الأمة العربية عن ذلك فإنهم سيستمرون في مخططهم إلى ما لا نهاية. وهنا أشير إلى أن الإسرائيليين يؤمنون بنظام الخطوة تلو الخطوة، فإذا اتخذوا خطوة ووجدوا مقاومة شديدة فإنهم ينتظرون فترة من الزمن ويعيدون الكرة مجددا بعد حين، ولديهم لكل خطة خطط بديلة، وهذا ما أوصل اليوم إلى ما عليه الأقصى من خطر شديد.
 
هل يستخدمون سياسة النفس الطويل للوصول إلى هدفهم وهو إقامة الهيكل؟
*نعم لديهم عشرة حلول لبناء الهيكل، وهم الآن بدؤوا بهدم باب المغاربة وفي نفس الوقت يستمرون في الحفريات، وبالتالي فإن خططهم تسير على قدم وساق، مع العلم بأنهم بدؤوا بالتفتيش عن الهيكل منذ عام 1863 أي أن نفسهم طويل، وهذا هو الخطر بعينه رغم أنهم لم يكتشفوا أي شيء طوال هذه الفترة الطويلة، لكن حفرياتهم تهدف لتقويض الأساسات وجعل الأقصى ينهار بذاته.

 
هناك حديث عن أن ما يحدث في باب المغاربة سيؤدي لهدم السور الغربي بكامله مما يجعل الجهة الغربية مفتوحة تماما على المستوطنات أي إدخال الجانب اليهودي إلى الحرم مباشرة؟
*السور الغربي تحمله أبنية إسلامية من أوله إلى آخره، هذه الأبنية اليوم معرضة للخطر وإذا انهارت هذه الأبنية بسبب الحفريات فسينهار السور معها، إذن الخطر في الجانب الغربي شديد جدا، وهو المنطقة المكتظة إسلاميا، الشرق لا توجد فيه أبنية والجنوب كذلك، فإذا تخلصوا من الغرب فسيتجهون للشمال.

 
باعتقادك لماذا قرروا اليوم بالذات البدء بمخططهم هل للوضع الفلسطيني الداخلي علاقة بذلك؟
*اختيار التاريخ اليوم سببه برأيي هو الوضع الفلسطيني لكون المخطط موضوع من زمن، وهنا أنا أدعوا الفلسطينيين أن يتركوا خلافاتهم السياسية جانبا وأن يتوحدوا للدفاع عن الأقصى، لأن فلسطين برمتها لا تساوي شيئا بدون الأقصى.

 
أردت أن أسألك عن دور اليونسكو التي يقول البعض إنها جيشت العالم للدفاع عن تماثيل بوذا الشهيرة في أفغانستان لكننا لم نسمع لها صوتا تجاه ما يحدث للأقصى؟
*المدير العام لليونسكو شكل مجموعة خبراء عالميين من 12 عضوا وأنا أحدهم ممثلا عن الأردن إضافة لأعضاء عن مصر وإسرائيل وتركيا وأميركا وإيطاليا وغيرهم وهدفها الحفاظ على القدس، وهذه اللجنة اجتمعت اجتماعات عدة في باريس والقدس، وكان هناك اتفاق على ضرورة صيانة الآثار الإسلامية والمسيحية واليهودية إن وجدت في القدس، ووضعنا تقارير بذلك أمام المدير العام لليونسكو، ومضى على ذلك ثلاثة أعوام ولم يتم أي شيء، اليونسكو عاجزة ماليا وأيضا عاجزة سياسيا، علينا ألا نعول على اليونسكو بل نعول على تحركنا نحن.

 
كنا نسمع دائما من المختصين عبارة الأقصى في خطر، اليوم ماذا سنقول بعد كل ما حدث ويحدث للأقصى؟
*الخطر بدأ بالتدريج وأعتقد أنه أصبح خطرا شديدا جدا اليوم، فقد تعدينا الخطر البسيط والمتوسط...

 
هل ستفاجأ إذا استيقظت يوما على خبر أن الأقصى قد انهار بفعل زلزال خفيف أو ثلوج أو أي عوامل أخرى؟
*إذا بقي العالم العربي والإسلامي نائما كما هو الآن فلن أفاجأ للأسف، وهذه ستكون كارثة سيحاسبنا الله سبحانه وتعالى عليها حسابا عسيرا، لأننا فرطنا في مسرى رسولنا صلى الله عليه وسلم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة