فرقة إندونيسية تفتتح مهرجان موازين للإيقاعات بالمغرب   
الجمعة 1426/4/11 هـ - الموافق 20/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)

أعطت فرقة مانكوكران الإندونيسية للدورة الرابعة لمهرجان (موازين) للإيقاعات العالمية التي انطلقت مساء أمس الخميس بالرباط مسحة آسيوية بإيقاعاتها الروحية التي تتراوح موسيقاها ما بين الحلم والتأمل الهادئ والصخب في أحيان أخرى.
 
وتصاحب هذه الموسيقى التي تقترب من الأوبرا على الطريقة الآسيوية رقصات تزاوج ما بين سرعة الحركات والبطء الشديد لكن عامل الإتقان والتعبير الدقيق عن كل حالة يبقى أهم سمات هذه الرقصات.
 
وبالإضافة إلى هذه الرقصات سيكون جمهور موازين لهذه الدورة التي تستمر حتى 25 مايو/أيار الحالي على موعد مع مختلف الإيقاعات العالمية علها تغير من عادات العاصمة الإدارية للمغرب التي تطفئ أنوارها باكرا.
 
ويحفل المهرجان بحضور أفريقي من أنغولا خلال فرقة "كليندوكيلو" التي تضم عددا من الشبان المتيمين بتراث بلادهم الموسيقي كما سيحضر عازف الغيتار الإسباني الأندلسي خوسيه فرنانديز المعروف بتشبعه بموسيقى الغجر إلى جانب انفتاحه على الموسيقى العربية بعزفه الألحان الكلاسيكية للأغنية العربية لأم كلثوم وفريد الأطرش ووديع الصافي.
 
ومن المغرب سيحضر الفنان المغربي عبد الوهاب الدوكالي وعازف القانون صالح الشرقي ومن لبنان نسيم معلوف ومن تونس دورصاف حمداني وخالد بن يحيى ومن بنين إنجليك كيدجو ومن مالي فرقة عرائس بامبارا ومن البرازيل ملكة السامبا دونا إينا بالإضافة إلى مشاركات من فنزويلا والرأس الأخضر والهند وبلجيكا ومنغوليا.
 
وقال عبد الجليل الحجمري رئيس المهرجان في كلمة افتتاح المهرجان أمس بمسرح محمد الخامس حيث حضرت الأميرة لالاّ حسناء شقيقة العاهل المغربي محمد السادس عرض مانكوكران إن مهرجان موازين في دورته الرابعة سيتميز بالتنوع والغنى وسيظهر في حلة جديدة وفق رغبة الجمهور وسيتضمن مشاركة فنانين وفنانات من جميع القارات.
 
وأضاف أن المغرب أضحى يتوفر على مهرجانات وطنية على المستوى الرفيع تغطي جميع الجهات وهو أمر من شأنه أن يعكس تنوع الثقافات في المملكة وينعش الحركة السياحية, على حد قوله.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة