مقتل ضابط سريلانكي في معركة بحرية مع التاميل   
الخميس 1422/12/9 هـ - الموافق 21/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة سريلانكية دمرت في هجوم لنمور التاميل على مطار كولومبو (أرشيف)
قتل ضابط سريلانكي على الأقل في تبادل لإطلاق النار بين قوات البحرية السريلانكية ومقاتلي نمور التاميل صباح اليوم الخميس، في أول اشتباك مسلح بين الجانبين منذ الإعلان عن وقف مؤقت لإطلاق النار قبل شهرين.

واستبعد مسؤول في حكومة كولومبو أن يؤثر الاشتباك على استعدادات الجانبين لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق ينص على الالتزام بهدنة دائمة بين الطرفين.

ووقع الاشتباك المسلح عند الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة، وقال متحدث عسكري إن أكثر من 12 قاربا تابعا لسلاح البحرية كانت تقوم بأعمال الدورية عندما صادفت عشرة قوارب تابعة لقوات نمور التاميل، وقد رفضت هذه الأخيرة الاستجابة لمطالب سلاح البحرية باتخاذ بعض الإجراءات، مما أدى إلى اشتباك مسلح أسفر عن مقتل ضابط بحري على الأقل.

من جانبه استبعد وزير الشؤون الدستورية في الحكومة السريلانكية أن تؤثر المعركة البحرية في توقيع اتفاق يمهد الطريق لإجراء محادثات سلام مع مقاتلي نمور التاميل. وقال إنه من المستبعد أن يخلو اتفاق لوقف إطلاق النار من وقوع بعض الحوادث، وأضاف أن المهم هو التعامل مع هذه الحوادث لمنع تفاقمها.

وعبر الوزير السريلانكي عن شعوره بالرضى نحو ما تحقق من تقدم في المفاوضات بين الجانبين، وتوقع أن يتم التوقيع على الاتفاق في غضون اليومين القادمين.

وكان نمور التاميل والحكومة السريلانكية قد أعلنا في ديسمبر/كانون الأول وقفا مؤقتا لإطلاق النار والبدء في إجراءات مصالحة تمهيدا لإنهاء النزاع بينهما.

وسيحيي الاتفاق الآمال في إمكانية إنهاء الصراع الأهلي الدائر منذ 20 عاما، والذي راح ضحيته أكثر من 60 ألف شخص. ويطالب الانفصاليون التاميل بدولة مستقلة شمالي شرقي سريلانكا منذ عام 1983. ويشكل التاميل -وهم مسيحيون وهندوس ينحدرون من أصول هندية- قرابة 12% من إجمالي سكان سريلانكا الذين يشكل السنهال البوذيون غالبيتهم الساحقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة