علاج للعظام يقلل من مخاطر الوفاة   
الأربعاء 8/9/1428 هـ - الموافق 19/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

توصلت دراسة طبية جديدة إلى أن عقار علاج هشاشة العظام "ريكلاست" الذي تنتجه شركة نوفارتيس يمكن أن يمنع الكسور في وقت لاحق ويساعد المرضى على العيش لفترة أطول.

ووجدت الدراسة -التي مولتها شركة صناعة الأدوية السويسرية نوفارتيس- أن حقنا أعطيت مرة في العام لألف و65 متطوعا عملت على تخفيض مخاطر الإصابة بكسر لاحق، بمعدل 35% مقارنة بالمخاطر التي لاقاها ألف و62 مريضا أعطوا علاجا إيحائيا، وبلغ معدل الإصابة بكسور 8.6% مع علاج ريكلاست، مقارنه مع 13.9% بين الذين تناولوا علاجا إيحائيا.

ووفقا للدكتور كينيث ليلز في المركز الطبي بجامعة دوك في نورث كارولينا وزملاء له، فإن العقار المعروف بشكل عام باسم حمض زوليدرونيك، خفض معدل الوفاة بواقع 28% خلال عامين.

وتوفي 9.6% من المجموعة التي تلقت عقار ريكلاست، مقابل 13.3% من المجموعة التي تلقت العلاج الإيحائي، وذلك إذا أعطي العقار خلال تسعين يوما من الإصابة بأول كسر في عظام الورك.

والدراسة التي نشرتها على الإنترنت دورية نيو إنغلاند الطبية هي الأولى التي يجري خلالها اختبار عقار لهشاشة العظام على أشخاص مصابين بالفعل بكسر في عظام الورك.

وقال كريم إنتون كاليس وفرانك بوسينو بالمعاهد الوطنية الأميركية للصحة -اللذان كتبا تعليقا على الدراسة- إن هذه النتائج تبدو قوية ومقنعة، مؤكدين أن انخفاض معدل حدوث كسور ووفاة أمر مدهش، ويرسي بشكل واضح الحاجة إلى تدخل بعلاج بعقاقير للمرضى الذين يعانون من كسور بعظام الورك.

وتعد حالات كسور عظام الورك البالغ عددها ثلاثمئة ألف -التي تحدث سنويا بالولايات المتحدة- سببا رئيسيا للوفاة والعجز.

ويموت نحو ثلث الذين يصابون بكسر في الورك خلال عامين، والمرضى الذين يصابون بكسر في عظام الورك مرة يزيد لديهم احتمال الإصابة بكسر ثان عشر مرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة