روسيا تدين إعادة كتابة تاريخ الحرب العالمية الثانية   
الاثنين 1429/6/20 هـ - الموافق 23/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)

ديمتري مدفيديف (يسار) وألكسندر لوكاشينكو يحذران من النظرة المسيسة للتاريخ
(الفرنسية)
أدان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف في تصريحات موجهة لبعص الجمهوريات السوفياتية السابقة، ما وصفه بمحاولة إعادة كتابة تاريخ الحرب العالمية الثانية والتلاعب في حقائقها.

وفي إعلان مشترك صدر أمس الأحد بمناسبة ذكرى الغزو النازي للاتحاد  السوفياتي السابق قبل 67 عاما، أدان مدفيديف ورئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو "النظرة المسيسة للتاريخ".

ولم يذكر الإعلان المشترك أي دولة بالاسم، ولكن أوكرانيا ودول البلطيق (إيستونيا ولاتفيا وليتوانيا) ترفض بشكل متزايد تفسير موسكو للتاريخ، وتقول إن مواطنيها عانوا من القمع السوفياتي والنازي على حد سواء.

وقال مدفيديف ولوكاشينكو إن بلديهما "يدينان بقوة أي محاولة لإعادة كتابة التاريخ ومراجعة نتائج الحرب العالمية الثانية".

وأضاف الزعيمان في مدينة بريست بروسيا البيضاء -التي كانت أول نقطة عبرت منها القوات النازية الحدود السوفياتية يوم 22 يونيو/ حزيران 1941- "إنه ينبغي أن تقابل النظرة الانتقائية المسيسة للتاريخ بمناقشة علمية نزيهة".

وقالا إنه على هذا الأساس يمكن أن تتعلم أوروبا من دروس التاريخ وتتفادى التكرار "المأساوي" لأخطاء الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة