الإفراج عن وزير فلسطيني أسير   
الخميس 9/5/1431 هـ - الموافق 22/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:08 (مكة المكرمة)، 4:08 (غرينتش)

وصفي قبها (وسط) لحظة الإفراج عنه

عوض الرجوب-الخليل

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الأربعاء من سجن النقب الصحراوي عن الوزير الفلسطيني السابق وصفي قبها بعد قضاء نحو ثلاث سنوات في الاعتقال الإداري.

وكان قبها، وهو من مدينة جنين شمال الضفة الغربية، تولى وزارة شؤون الأسرى في الحكومة الفلسطينية العاشرة التي شكلتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عام 2006، ثم اعتقل عدة مرات في السجون الإسرائيلية كان آخرها في 23 من شهر مايو/ أيار 2007.

وفور الإفراج عنه، أكد قبها أن الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أعلنوا الإضراب عن زيارات الأهالي والإضراب ثلاثة أيام خلال الشهر الجاري من أجل انتزاع حقوقهم من سجانيهم، معربا عن أمله في أن تقود هذه الخطوات إلى إنجاز يفيد الأسرى.

وشدد في حديثه للجزيرة نت على أن رسالة الأسرى من داخل سجونهم لقيادتهم في الخارج هي "ضرورة التوحد والتلاحم والحوار لتحقيق الوحدة الوطنية، وأن يتعالى الجميع على الجراح".

وشارك عدد من نواب حركة حماس في استقبال الوزير الفلسطيني خارج معبر الظاهرية أقصى جنوب الضفة الغربية.

وكانت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية غرب رام الله خفضت الحكم الإداري للنائبين من الخليل عزام سلهب ونزار رمضان من ستة شهور إلى أربعة تنتهي خلال شهر يوليو/ تموز المقبل.

وقال نعمان سلهب نجل النائب عزام سلهب، إن المحكمة الإسرائيلية مددت الاعتقال الإداري لوالده وللنائب رمضان عدة مرات منذ اعتقالهما أواسط مارس/ آذار من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة