بلير كذب وما زال يكذب   
السبت 1427/9/21 هـ - الموافق 14/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)

أبرزت الصحف البريطانية اليوم السبت تصريحات رئيس الأركان البريطاني حول العراق متسائلة عن عنى خروج تلك التصريحات من طرف عسكري، وتناولت استطلاعا يظهر تأييد البريطانيين لموقف سترو من النقاب، ثم تحدثت عن آخر الحلقات في سلسة إساءة المعاملة في غوانتانامو.

"
إستراتيجية الخروج من العراق ما زالت غامضة، ولن يكون الأمر أكثر من انتظار للأوامر من واشنطن التي تعتمد على الاعتبارات السياسية المحلية الأميركية لا على الوقائع في العراق
"
ذي غارديان

ضربة لبلير
علقت صحيفة ذي إندبندنت على تصريحات رئيس هيئة الأركان ريتشارد دانات غير المسبوقة حول ضرورة الانسحاب من العراق بأسرع وقت ممكن لأن الوجود الأجنبي يفاقم الوضع الأمني، قائلة إن سلطة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تعرضت لضربة قوية الليلة الماضية عندما حاول أن يقلل من أهمية الخلاف مع دانات.

وحاولت الصحيفة أن تسلط الضوء على الدعم الذي لقيه دانات من قبل العديد من عناصر الجيش عبر الرسائل الإليكترونية والمدونات الشخصية.

فنقلت عن جندي كتب في موقع غير رسمي للجيش، تعليقا يقول فيه "لقد كذب علينا وما زال يكذب".

ونقلت عن آخر يقول "مضت عقود من الزمن قبل أن يقف مسؤول كبير في الجيش ويدافع عنا، جنودا وعائلات".

ومن جانبه قال ضابط صف إن "دانات كان محقا، وأعتقد أن الجميع يشعر بذلك، ولكن أحدا لا يستطيع أن ينطق بها، وأنا أوافق على ضرورة العمل للخروج بأسرع وقت ممكن".

وفي هذا الإطار علقت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها تحت عنوان "نيران صديقة" تؤيد فيها وجهة نظر دانات سيما أن الحالة الأمنية في العراق أضحت كارثة وأثبت الجنود البريطانيون والأميركيون عجزهم عن إيجاد حل لها.

ومضت تقول أيضا إن إستراتيجية الخروج ما زالت غامضة ولن يكون الأمر أكثر من انتظار الأوامر من واشنطن التي تعتمد على الاعتبارات السياسية المحلية الأميركية وليس على الوقائع في العراق.

ولكن الصحيفة وضعت إشارات استفهام حول ما إذا كان دانات كعنصر عسكري هو الرجل المناسب للخروج بمثل هذه التصريحات وعلى صفحات الديلي ميل.

ومن جانبها قالت صحيفة ديلي تلغراف في افتتاحيتها إن السؤال المطروح الآن هو: هل يسهم الجنود البريطانيون في احتواء الحرب الأهلية في العراق، أم أن الوجود الأجنبي يفاقم الوضع؟ لتجيب بأن كلا العاملين يلعبان دورا مشتركا، مضيفة أنه مع كل يوم يمر، تميل الحقيقة إلى العامل الآخير.

ثم رحبت الصحيفة بتصريح دانات لأنه نبه إلى التفاوت بين الآمال المتوقعة من القوات العسكرية وبين المصادر المتوفرة لديها، منتقدة الحكومة لاستعدادها إرسال قواتها إلى مسارح قتالية بعيدة دون تجهيزهم بما يلزم.

سترو محق
أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة ذي غارديان بالتعاون مع ICM يؤكد فيه معظم المشاركين على ضرورة قيام المسلمين ببذل جهود أكبر للاندماج في المجتمع البريطاني، وأن المسؤولية تقع على كاهل المسلمين في تحقيق الاندماج في المجتمع البريطاني.

ويشير الاستطلاع إلى أن 53% قالوا إن وزير الخارجية السابق جاك سترو كان محقا في تصريحاته حول النقاب، مقابل 36% اعتقدوا أنه مخطئ.

إلا أن المستطلعة آراؤهم لا يريدون أن يُفرض حظر على ارتداء النقاب خارج المنزل، حيث يعارض 74% أي قيود على ذلك في حين يفضلها 20% فقط.

"
تصريحات سيرفيني كانت محرجة لأنها تأتي لتدحض الطمأنة الأخيرة التي صدرت عن البيت الأبيض بأن المشكلة تم التعامل معها
"
ذي إندبندنت

اعترافات بالتعذيب
تناولت صحيفة ذي إندبندنت الشهادة الخطية التي رفعتها جندية في مشاة البحرية لوزارة الدفاع (البنتاغون) تسرد فيها اعترافات الحراس العاملين في معتقل غوانتانامو بممارستهم التعذيب الوحشي بحق المعتقلين.

وتقول هيثير سيرفيني (23 عاما) في شهادتها إنها التقت بعدة حراس في ناد للقاعدة العسكرية وأخبروها بإساءتهم معاملة المعتقلين، وادعوا أن تلك الأفعال كانت معتادة ومبررة.

وقالت الصحيفة إن تلك الشهادة رفعت الأسبوع الماضي إلى المفتش العام بالبنتاغون وفقا لسياسة تشجيع العسكريين على نقل مثل تلك الحوادث، بعد ما عصفت بالبلاد سلسلة من الانتقادات المحلية والدولية تتعلق بمعتقل غوانتانامو.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك التصريحات هي آخر ما جاء في سلسلة التقارير بإساءة المعاملة، ولكنها كانت محرجة لأنها تأتي لتدحض الطمأنة الأخيرة التي صدرت عن البيت الأبيض بأن المشكلة تم التعامل معها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة