إخفاق روسي وأميركي في تحديد الإرهابيين بسوريا   
الخميس 16/11/1437 هـ - الموافق 18/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)
أعرب نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف عن أسفه لعدم توصل العسكريين الروس والأميركيين خلال تعاونهما إلى فصل المعارضة السورية المعتدلة عمن وصفهم بالإرهابيين في سوريا.

ومع ذلك أشار ريابكوف في تصريحات لوكالة إنترفاكس إن التعاون بين العسكريين الروس والأميركيين في المجالات الأخرى كان عمليا ومعمقا، حسب تعبيره.

وفي إطار آخر، رأى ريابكوف اتهام واشنطن لموسكو بخرق قرارات الأمم المتحدة من خلال استخدام القوات الجوية الروسية للأراضي الإيرانية، محاولة من قبل الولايات المتحدة لتشويه صورة التعاون بين موسكو وطهران في مكافحة الإرهاب.

وتتطابق تصريحات ريابكوف بخصوص الاتهامات الأميركية مع ما أكدته موسكو الأربعاء بأنها لا تنتهك قرار الأمم المتحدة الذي يستهدف إيران.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في هذا الصدد إن استخدام بلاده قاعدة همدان لا يشكل في أي حال انتهاكا لحظر الأسلحة أو نقلها إلى إيران.

وقال لافروف "في الوضع الراهن، لم يحصل بيع أو تسليم أو نقل طائرات عسكرية إلى إيران، هذه الطائرات تشارك في عملية لمكافحة الإرهاب في سوريا بناء على طلب السلطات الشرعية السورية وبموافقة إيران".

وكانت الخارجية الأميركية اعتبرت الثلاثاء أن الخطوة الروسية "مؤسفة، لكنها ليست مستغربة"، وأثارت إمكانية أن تكون قد "خرقت" قرار حظر الأسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة