إسرائيل عاجزة عن مواجهة إيران وحدها   
الثلاثاء 1427/1/9 هـ - الموافق 7/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء بالملف النووي الإيراني, فحذر معلق في إحداها من أن إسرائيل لا تستطيع مواجهة إيران دون مساعدة ومباركة المجتمع الدولي, وتناولت تطورات قضية الرسوم الكاريكاتورية, ولم تغفل إصرار أولمرت على عدم التعامل مع أي حكومة تشمل أعضاء من حماس.

"
الضمير الجمعي للإسرائيليين يقوم على فكرة مفادها "إننا وحدنا من يستطيع الدفاع عن أنفسنا", وهي فكرة لم تثبت أبدا كحقيقة مسلمة
"
شيلاه/يدعوت أحرنوت
عالم متغير
تحت عنوان "إسرائيل لا يمكنها مواجهة إيران وحدها" كتب أوفر شيلاه تعليقا في صحيفة يدعوت أحرنوت قال فيه إن المجتمع الدولي هو وحده القادر على التصدي لبرنامج إيران النووي.

وذكر المعلق أن الضمير الجمعي للإسرائيليين يقوم على فكرة مفادها "إننا وحدنا من يستطيع الدفاع عن أنفسنا", وهي فكرة قال إنها لم تثبت أبدا كحقيقة مسلمة.

وأضاف أن الإسرائيليين ربوا على الاعتقاد بأنه في مثل هذه الظروف تعتبر كلمات غير اليهود جوفاء, مما يعني أن الإيرانيين قد يسيقظون في أحد الأيام ليجدوا أننا دمرنا بالكامل قدراتهم النووية.

لكن شيلاه يرى أن العالم قد تغير وإسرائيل تواجه تهديدات كثيرة غير التهديد الإيراني, مما يعني أنها وبكل بساطة لا تمتلك القوة الضرورية لحل مثل هذه المشكلة من طرف واحد، أو اللجوء إلى استخدام الوسائل العسكرية.

وحذر المعلق من أن الهيئات الدولية لم تعد كما كانت, إذ أصبحت الأمم منذ الحرب على العراق مصدرا مهما للشرعية, فقد تعلم الرئيس الأميركي جورج بوش أن هناك فرقا كبيرا بين حرب تتمتع بالتأييد المحلي وبالشرعية الدولية، وبين حرب لا تتمتع بشيء من ذلك.

وأضاف أن هذا يعني أن أي ضربة عسكرية لإيران يجب أن تكون في إطار تحالف دولي يتمتع بالشرعية الدولية, التي لا يمكن أن تضفيها على مثل هذه العملية سوى الأمم المتحدة.

وقال إنه لا مجال لمقارنة الهجوم العسكري الإسرائيلي على المفاعل النووي العراقي بأي عملية قد تشن ضد إيران، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة تحتاج للمقدرة على مهاجمة مواقع متعددة في نفس الوقت.

وأضاف أن إسرائيل رغم تصريحات بعض مسؤوليها الأمنيين لا تمتلك القدرة على تنفيذ مثل تلك العملية, مما يعني أنه على الإسرائيليين أن يعوا أن هناك أوقاتا كثيرة لا يكون من الحكمة أن نصر فيها على أن قوتنا العسكرية هي وحدها القادرة على الدفاع عنا.

وعن الموضوع ذاته قالت صحيفة هآرتس إن السفير الإسرائيلي في واشنطن أعرب عن تفاؤله بشأن كبح جماح البرنامج النووي الإيراني.

واعتبر السفير أن مشكلة النووي الإيراني هي ربما أخطر ما واجهه العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

"
رسالة رسامي الكاريكاتورات المسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم هي: أغلب المسلمين من العرب وأغلب العرب انتحاريون محتملون
"
بيرستون/جيروزليم بوست
مسابقة كارتون الهولوكوست
ذكرت صحيفة جيروزليم بوست أن الصحيفة الإيرانية هامشاهري التي تعتبر أكثر الصحف الإيرانية انتشارا، أعلنت مسابقة بشأن الهولوكوست، قالت إن هدفها منها هو اختبار مدى "حرية التعبير" عند الصحف الأوروبية.

ونقلت عن محرر الرسوم في تلك الصحيفة فريد مرتزافي، قوله إن الصحف الأوروبية نشرت رسوما مسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فلتنشر الآن هذه الرسوم المتعلقة بالهولوكوست, مضيفا أنها لن تتجرأ على ذلك.

وتحت عنوان "شكل جديد من معاداة السامية: خلية الكاريكاتير" كتب برادلي بيرستون تعليقا في صحيفة هآرتس قال فيه، إن ما يتقن كل الصحفيين القيام به هو الإضرار بالناس.

وقال بيرستون إن الرسوم الكاريكاتورية وسائل قوية لتمرير أفكار قد تكون ضارة إلى حد بعيد, مشيرا إلى أن رسالة رسامي الكاريكاتورات المسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم هي: "إن أغلب المسلمين من العرب وإن أغلب العرب انتحاريون محتملون".

وامتدح استياء كثير من الحاخامات من تلك الرسوم, لكنه حذر من عوقب لجوء بعض المواقع والصحف العربية والإسلامية إلى الرد بكاريكاتيرات حول الهولوكوست.

حماس وأولمرت
كتب ألوف بن في هآرتس تقريرا قال فيه إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قال أمس إنه مستعد لإجراء مباحثات مع السلطة الفلسطينية، شريطة خلو الحكومة الفلسطينية المقبلة من أي عضو من حماس.

لكن أعضاء الكنيست الإسرائيليين عن حزب الليكود سخروا من خطاب أولمرت معتبرين أنه مخزٍ، لأن الهدف منه هو زيادة حظوظه في الفوز بالانتخابات القادمة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة