مراقبون فلسطينيون يقللون من فرص نجاح المبادرة اليمنية   
الخميس 1429/2/21 هـ - الموافق 28/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)
شيخ فلسطيني متوشح برايات كافة الفصائل بغزة يجمع توقيعات تدعو للحوار (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

أجمع محللون ومراقبون للشأن الفلسطيني على صعوبة نجاح مبادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لجمع حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) على مائدة الحوار لإنهاء الخلاف الدائر بينهما.

واتفق مراقبون استطلعت الجزيرة نت رأيهم على أن نجاح أي مبادرة يجب أن يعتمد بالدرجة الأولى على تحرر الطرفين الفلسطينيين المتخاصمين من شروطهما المسبقة والبحث عن مخارج توفيقية لحل الأزمة بما يخدم المصالحة الوطنية.

وفي هذا الصدد استبعد المحلل والكاتب السياسي الفلسطيني طلال عوكل نجاح المبادرة, واعتبر أنها محاولة لإعادة صياغة المبادرات والمقترحات العربية التي قدمت سابقا. وفي هذا الاتجاه أيضا يقول عوكل إن محاور المبادرة لم تتضمن شيئا جديدا يختلف عن بقية المبادرات السابقة.
 
 طلال عوكل استبعد نجاح المبادرة اليمنية (الجزيرة نت)
كما اعتبر عوكل أن المشكلة تكمن في كل من حماس وفتح المتمسكين بشروطهما.

وذكر أن المحاور التي تتضمنها المبادرة اليمنية التي تقضي برجوع حركة حماس, عن سيطرتها علي قطاع غزة وإجراء انتخابات فلسطينية والاعتراف بالشرعيات والاتفاقيات السابقة تتعارض مع  وجهة حركة حماس لحل الأزمة.

أما أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة الدكتور ناجي شراب فيذهب إلى أن نجاح المبادرة اليمنية يتوقف على مدى ربط المبادرة المقترحة وتوافقها مع توجهات الدول العربية كافة, من أجل توحيد وتكثيف الضغوط على الطرفين لإجبارهما على التوصل إلى حلول لإنهاء الخلاف.

ويتفق شراب مع سابقه على عدم اختلاف المبادرة اليمنية عن غيرها من المبادرات العربية والفلسطينية السابقة من حيث مضمونها والأهداف التي تسعى لها.
 ناجي شراب: المبادرة اليمنية لا تختلفت عن غيرها (الجزيرة نت)
وأشار شراب إلى أن ترحيب الطرفين بالمبادرة اليمنية "جاء على خلفية إدراكهما أن خياراتهما المطروحة وصلت إلى طريق مسدود".

في المقابل يرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية بنابلس عبد الستار قاسم أن المبادرة اليمنية لم تراع الحيادية بين الطرفين المتخاصمين, لما تحتويه برأيه من بنود قال إنها غير منصفة، "وانحيازها لصالح الرئيس الفلسطيني رغم تضمنها بند إعادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في القطاع على أسس وطنية".

واعتبر قاسم أن النجاح الفعلي لأي مبادرة يكون من خلال الجمع بين الطرفين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة